سياسة وأمنية

ناشطون: ضعف الأجهزة الأمنية وتخوف المليشيات وراء تفجير ساحة الحبوبي

قال الناشط في تظاهرات ذي قار “أسامة الشطري” في حديث خاص لـ “وكالة يقين” إن الهجوم الذي تعرض له المعتصمون في ساحة الحبوبي وسط مدينة الناصرية يعزز الدليل القاطع على وجود جهات حزبية وميليشياوية حاقدة على المتظاهرين المطالبين بحقوقهم وحقوق العراقيين.

وتابع أن الذي حصل ليلة أمس من استهداف يدل على عدة أمور في مقدمتها ضعف أداء الأجهزة الأمنية التي عجزت عن حماية الشباب المعتصمين وخوف الميليشيات والأحزاب من أن تفقد نفوذها ومكاسبها نتيجة الابتزاز والخطف والتهريب الذي بات العمل بهِ من قبلهم مكشوفاً وأمام مرأى ومسمع القوات الأمنية.

وأكد، الشطري، سنواصل الاحتجاجات والتظاهرات وسيكون هنالك تصعيداً سلمياً خلال الأيام المقبلة ما لم تضع السلطات المحلية والحكومة الاتحادية في بغداد حداً لمثل هذه الانتهاكات وتكشف سريعاً عن هوية القتلة ومن يقف ورائهم، فالحكومة تعلم الجهات التي تقوم بالخطف والقتل والاستهداف، وهي مساندة لهم على الأقل بهذا الصمت والتجاهل لدماء الشباب العراقيين، أما الكاظمي فكما هو الحال يعد ولا يفي وهذا ما عرفه به العراقيين.

وفي ذات السياق دعا محافظ ذي قار “ناظم الوائلي” إلى التحقيق في الانفجار الذي استهدف خيام الاعتصام في ساحة الحبوبي.

وقال الناشط أسعد الناصري” في تغريدة على توتير، إنه نفس الأبواق التي غضت الطرف عن دماء الشهداء والجرحى، والتي تشدقت بالحرص الزائف على السلم الأهلي! والذين هم أصل الفتن ومثيرها، والمحرضون على قتل شبابنا وبناتنا، يعيثون بالبلد قتلاً وفساداً وإرهاباً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق