سياسة وأمنية

نائب: كوردستان لا تلتزم بالاتفاقات وماتزال تمارس دور الاستقلال

رأى عضو مجلس النواب العراقي “محمد جواد”، أن كوردستان العراق لم يلتزم بالاتفاقات التي يبرمها مع الحكومة المركزية في بغداد بشأن إعطاء رواتب موظفي الإقليم مقابل تسليم واردات المنافذ الحدودية والنفط.

وقال جواد، إن “حكومة كوردستان العراق ما تزال تمارس دور الاستقلال داخل الدولة العراقية، ولا تلتزم بأي اتفاق تبرمه مع بغداد طوال السنوات الماضية”.

وأضاف أن “الحكومة الاتحادية تعطي الأموال إلى إقليم كوردستان، لغرض دفع الرواتب أو غيرها، دون وجود أي ضمانات على الالتزام بالاتفاقات النفطية والمنافذ الحدودية”.

ودعا جواد أن “تتساوى كوردستان مع المحافظات من ناحية الحقوق والواجبات”، مطالبا “رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بوضع حد لهذه التجاوزات وعدم الوقوع بأخطاء الحكومات السابقة”.

وكان وزير إقليم كردستان لشؤون التفاوض مع بغداد، خالد شواني، أعلن الأحد (16 آب 2020)، التوصل لاتفاق بين بغداد وأربيل ‏يسري حتى إقرار موازنة 2021، ويشمل المستحقات المالية والمنافذ ومجموعة من الملفات العالقة.

وقال شواني في بيان، إنه وبعد سلسلة من زيارات وفد إقليم كردستان، برئاسة قوباد طالباني، بهدف استحصال المستحقات المالية ‏لإقليم كردستان ورواتب الموظفين، وبعد جملة من الاجتماعات، وتغيير المقترحات والملاحظات لـ12 مرة، تم إعلان الاتفاق بين ‏الطرفين.

وأضاف أن “المفاوضات شهدت الكثير من المد والجزر وكانت العملية صعبة ومعقدة وكانت جهودنا تسعى لتأمين الحقوق المالية ‏لموظفي الإقليم وحماية الحقوق الدستورية لإقليم كردستان، وسيسري الاتفاق حتى إقرار قانون موازنة 2021 لتبداً مرحلة جديدة من ‏المفاوضات حول موازنة 2021″.

وأوضح أن الاتفاق يتضمن إرسال 320 مليار دينار شهرياً لإقليم كردستان، ويتطرق لمجموعة من الملفات الأخرى مثل مراقبة ‏وتدقيق وآلية معالجة العديد من الملفات المالية والاقتصادية، وآلية التعامل مع إيرادات المنافذ الحدودية بموجب قانون الإدارة المالية ‏الاتحادي رقم 6 لعام 2019”.‏

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق