سياسة وأمنية

دعوات لدعم القطاع الخاص لتقليل نسبة البطالة في العراق

دعا عضو المالية النيابية “جمال كوجر”، لإنهاء البيروقراطية الحكومية أمام القطاع الخاص من أجل تخفيف نسب البطالة المتفاقمة بين الشباب.

وقال كوجر، إن “القطاع العام يعاني ترهلا كبيرا ولا سبيل أمام الحكومة العراقية لتخفيف نسب البطالة المتفاقمة إلا تفعيل القطاع الخاص”، مبينا أن “الحكومة مطالبة بدعم القطاع الخاص من خلال تخفيف الاجراءات البيروقراطية التي تعطل عمل المستثمرين”.

وشدد على “ضرورة توفير البيئة الآمنة لدخول الشركات الاستثمارية الأجنبية التي ستوفر مئات الآلاف من فرص العمل للشباب العاطلين عن العمل”، لافتا إلى أن “الشركات المحلية بحاجة الى دعم الحكومة وتوفير كل التسهيلات لها من خدمات الى قروض صناعية”.

وكان رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، قال خلال زيارته إلى كربلاء، الثلاثاء (14 تموز 2020)، إنه يدعم مشاريع القطاع الخاص من أجل توفير فرص العمل.

وذكر الكاظمي في مؤتمر صحفي، أننا “ندعم القطاع الخاص، ونعمل على توفير كل مستلزمات إنجاحه والارتقاء بواقعه وتفعيل ودعم القطاع الخاص سيساهم بشكل كبير بتوفير فرص العمل”.

وأضاف أن “الشراكة بين القطاع العام والخاص مهمة جدا خلال المرحلة المقبلة وندعم المشاريع المحلية والمنتوج العراقي، ونسعى بكل قوة لدعم وتفعيل وتنشيط الصناعة العراقية”.

وتعاني أغلب المصانع والمعامل العراقية من إهمال حكومي دفع إلى توقفها منذ سنوات طويلة رغم أهميتها في دعم الاقتصاد الوطني.

يشار إلى أن تفشي البطالة بين العراقيين دفع إلى لجوء الآلاف للخروج بتظاهرات احتجاجية منذ تشرين الأول 2019، تطالب بالوظائف والخدمات والإصلاح.

ورغم أن نسبةَ البطالةِ في العراق بلغت في أواخر سنة 2019 كانت 22%، فقد ارتفعت هذه النسبةُ الآنَ لتصل إلى 40%، وذلك نتيجة تفشي فيروسِ كورونا وحظرِ التجوال.

ويَرفعُ كورونا من نسبةِ البطالة في العراق يوماً بعد يوم، وتشيرُ إحصائياتُ وزارةِ العمل والشؤون الاجتماعية، إلى أنه في العام 2019 وحدِه، سجّلَ سبعةُ آلافٍ من حَمَلَة شهادات الماجستير والدكتوراه أسماءهم ضمن قوائمِ المعوزين لدى الوزارة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق