استهداف الناشطينسياسة وأمنية

نائب سابق: الحكومة تمتلك كافة الأدلة للكشف عن القتلة في البصرة

قال عضو مجلس النواب السابق “وائل عبد اللطيف”، إن الحكومة تستطيع تسمية القتلة في محافظة البصرة خلال يومين لأن هناك دلائل متوفرة بشأن العجلات وموقع انطلاقها وتفاصيل وشهود وهي كافية لمسك خيوط الجريمة ومسك القتلة”.

وأضاف عبد اللطيف في تصريح لوكالة “يقين”، أنه “في التحقيق الذي جرى بقضية اغتيال محافظ البصرة الأسبق محمد الوائلي تم جمع الأدلة وثبت أن العجلات التي استهدفت الوائلي انطلقت من منطقة القصور الرئاسية في البصرة”.

وتابع: أن “هذا دليل على تورط جهة حزبية أو سياسية في عمليات القتل التي تشهدها البصرة، ومن غير المعقول أن تعجز أجهزة الدولة الأمنية، سيما المخابرات والاستخبارات العسكرية والأمن الوطني من الكشف عن القتلة”.

وأوضح أنه “في حال عدم الكشف عنها فهناك إجابتين لهذا الأمر أما الأولى فهي فشل تلك الأجهزة على الرغم من كبر حجم تسمياتها، وعلى الحكومة حلها لان الإنفاق عليها غير مجدي أو أنها تعلم بالجهات الحزبية التي قتلت وسكتت عنها”.

وبين النائب السابق، أنه “في كلتا الحالتين المسؤولية الكاملة اليوم تقع على عاتق الحكومة كونها الجهة المعنية بالحفاظ على أمن وسلامة جميع المواطنين داخل حدود البلد بواسطة أدواتها الأمنية التي لم تتمكن إلى الآن من كشف هوية القتلة سواء في محافظة البصرة أو باقي المحافظات”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق