استهداف الناشطينسياسة وأمنية

اتهامات لأطراف سياسية تحاول إضعاف المؤسسات الأمنية بالعراق

اتهم عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “عبد الخالق العزاوي”، أطرافا سياسية باتباع نهج يقضي بأضعاف المؤسسة الأمنية وقادتها.

وقال العزاوي، إن “الجيش والشرطة وبقية التشكيلات الأمنية الساندة هي عناوين رسمية لبسط الأمن والدفاع عن البلاد وتنفيذ القانون، لكن هناك نهجا بعضه سياسي يحاول إضعاف المؤسسة الأمنية وقادتها من أجل دعم التشكيلات المسلحة”.

وأضاف أن “التدخلات السياسية والأحزاب في الشأن الأمني، من الأخطاء الكبرى في البلاد، خصوصا عندما تمارس بعض الضغوط من أجل تغيير بعض القيادات الأمنية”.

وأشار العزاوي إلى أن “ترك القيادات الأمنية تطبق القانون بدون أي ضغوط، سينعكس بشكل إيجابي على الوضع الأمني للبلاد”، داعيا إلى “ضرورة الانتباه للوضع الأمني لأنه يسير من سيء إلى أسوء بسبب البعد السياسي المشبوه”.

وفي وقت سابق دعا عضو مجلس النواب “حاكم الزاملي”، إلى تقوية المؤسسة الأمنية العراقية، لإنهاء سطوة العصابات، وذلك تعليقا على حوادث الاغتيالات في الأسبوعين الماضيين.

وقال الزاملي الذي شغل رئاسة لجنة الأمن والدفاع في البرلمان السابق، إن “العراق ساحة مفتوحة للوكالات الاستخبارية، ولهذا تتنامى عمليات الاغتيال بشكل ملحوظ، خصوصا مع اشتداد الأزمات واقتراب الانتخابات أو التظاهرات الشعبية”.

وأضاف الزاملي: “طالما هناك أجهزة أمنية غير قادرة على كشف الجريمة، وهناك من يريد إضعاف تلك الأجهزة، وعدم إعطاء المناصب الأمنية العليا لأصحاب الاختصاص، ستبقى عمليات الاغتيال بشكل مستمر بوجود هذه الأسباب الثلاثة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق