سياسة وأمنية

نائب: اتفاقات الكاظمي في واشنطن لم تعد للعراقيين بغير الهالة الإعلامية

قال عضو مجلس النواب، رعد المكصوصي، إن “توقيع اتفاقيات وصفقات بمليارات الدولارات سيكون ثقلها الأكبر لحساب الجانب الأمريكي بينما لم تعد على العراقيين بغير الهالة الإعلامية دون ذكر أبعادها او بنودها وحجم المردود الاقتصادي منها”، محذراً من “صفقة جديدة تقودها أميركا لصفع الاقتصاد العراقي”.

ودعا المكصوصي، إلى حل شفرة سر الخلطة في اتفاقية المليارات الثمانية التي ابرمها الكاظمي مع واشنطن.

وذكر، أنه “كان من المفترض أن يتعامل الكاظمي مع واشنطن على أنه رئيس مجلس الوزراء وليس تلميذ يتم توجيهه حسب رغبة الحكومة الأميركية”.

وأشار المكصوصي على “أهمية معرفة ما آلت إليه الاتفاقية الصينية وهل تم تفعيلها أم إنها ركنت على الرفوف كسابقاتها من العقود التي انهكت الاقتصاد العراقي”.

ويرى مراقبون أن الاتفاقات مع الولايات المتحدة قد لا يدفع إلى انعكاسات كبيرة في نتائجها على الداخل العراقي، مع قرب الانتخابات الرئاسية الأميركية، و أن “الهدف الأميركي من استقبال الكاظمي هو إبعاد العراق كثيراً عن إيران، ولهذا ضغطت واشنطن عبر الكثير من الملفات، منها إعادة توصيف ومهام القوات الأميركية في العراق، والإعلان عن اتفاقيات اقتصادية بين البلدين”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق