سياسة وأمنية

مخطط إيراني لإحكام السيطرة على المناطق الممتدة بين بغداد وسامراء

أكد باحثون في الشأن الأمني العراقي أن إيران تسعى لإحكام قبضتها على المناطق الممتدة بين العاصمة بغداد ومدينة سامراء ومحيطها.
وقال الخبير الأمني العقيد الركن حاتم الفلاحي في حديث لوكالة يقين: إن الموقع الجغرافي لمنطقة عزيز بلد في محافظة صلاح الدين يعتبر مهما جداً ضمن الاستراتيجيات التي تتبعها الميليشيات للسيطرة على المناطق، وخاصة تلك المحيطة بالعاصمة بغداد والطريق الرابط بين بغداد ومدينة سامراء”.
وأضاف: أن “الميليشيات تحاول فرض سيطرتها على مناطق الطارمية والتاجي والضلوعية وعزيز بلد ويثرب وصولاً لمدينة سامراء التي تضم مراقد دينية، وتأمين طريق السياحة الدينية للإيرانيين والسياح الأجانب القادمين إليها من شرق وأواسط آسيا”.
وتابع الفلاحي أن الضغط على المناطق التي تسكنها قبائل عربية من خلال تهجيرهم قسرياً أو من خلال إجبارهم على بيع أراضيهم بأسعار زهيدة تحت التهديد وقوة السلاح، من اجل ان تكون هذه الأراضي تابعة للنفوذ الإيراني وتتبع أجندة التغيير الديمواغرافي التي تطالب بها إيران وتنفذها الميليشيات الموالية لها عبر المخطط الشامل لكثير من المناطق التي لحقها التغيير الديموغرافي.
وسيطرت الميليشيات المنضوية بالحشد الشعبي وبمشاركة الحرس الثوري الإيراني على منطقة عزيز بلد في سنة ٢٠١٤ بعد مقتل أحد القادة الميدانيين للحرس الثوري في الناحية على يد مسلحين، وقامت هذه القوات بشن هجوم عنيف على سكان المنطقة وهدمت المنازل واحرقت البساتين ووصل حجم الدمار إلى حد كبير.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق