سياسة وأمنية

حقوق الإنسان: منع نازحين من العودة رغم سلامة موقفهم الأمني

أكدت مفوضية حقوق الإنسان استمرار منع النازحين لبعض مناطق محافظة صلاح الدين على الرغم من سلامة موقفهم الأمني.

وكشف مدير مكتب مفوضية حقوق الإنسان في صلاح الدين “ادريس احمد خلف ” في حديث لوكالة “يقين” عن مجموعة من الأسباب التي تمنع عودة العائلات النازحة من منطقة عزيز بلد.

واعتبر خلف أن  أسباب عدم عودة النازحين هي تعدد جهات القرار الأمني في منطقة عزيز بلد، وكل جهة لديها قرار مختلف عن الجهة الأخرى، مؤكداً أن اغلب العائلات موقفها الأمني سليم إلا أن الجهات الامنية التي تسيطر على منطقة عزيز بلد ترفض عودتهم لأسباب لم تعلن عنها، على الرغم من المبادرات الكثيرة التي أطلقت لحل مشاكلهم.

وأضاف أن مخيم محطة بلد الذي يضم حالياً ما يقارب 73 عائلة نازحة من منطقة عزيز بلد يشهد ساكنوه تدهوراً كبيراً نتيجة للأوضاع الانسانية المأساوية التي تعيشها العائلات.

ويبعد هذا المخيم حوالي واحد كيلو متر عن منطقة عزيز البلد، لدرجة ان العائلات تشاهد منازلها ومزارعها ولا تستطيع العودة إليها بسبب عدم السماح لهم بالعودة من قبل قوات الحشد التي اتهمتها الحكومة المحلية بمنع العائلات من الرجوع إلا منازلها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق