سياسة وأمنية

ائتلاف العبادي يتهم مكتب عبد المهدي بإصدار أوامر قتل المتظاهرين

كشف ائتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي عن صدور أوامر قتل المتظاهرين من مكتب رئيس الحكومة السابق عادل عبد المهدي، داعيا رئيس الحكومة الحالية مصطفى الكاظمي إلى إعادة ثقة المجتع الدولي بالعراق.

 وقالت المتحدث بأسم ائتلاف النصر آيات المظفر إن “على الكاظمي اصلاح اعادة الثقة بان العراق قادراً على ان يحفظ التزاماته تجاه المجتمع الدولي كحماية البعثات الدبلوماسية وعدم الركون لسياسة المحاور وان مصلحة البلد تكمن في استقراره وعدم جعل اراضيه منطلقاً للاعتداء على الاخرين وهذا ما قاله في البيت الأبيض”.

وأوضحت أن “جزءً من الاستقرار الداخلي يعتمد على استقرار العلاقات الخارجية خصوصاً ان العراق يقع في منطقة ملتهبة وكثيرة الأزمات باستمرار لذا ان يعيد العراق علاقته مع محيطه العربي وغير العربي وفق مبدأ عدم التدخل بالشؤون الداخلية للدول وبالمقابل احترام سيادة العراق وامنه وعدم الميل لسياسة المحاور امر مهم وارسال رسالة مفادها ان العراق حامل الميزان لاستقرار العلاقات في المنطقة”.

وأضافت أن “من الضروري فتح جميع الملفات الشائكة وغير المفعلة كاتفاقية الاطار الاستراتيجي وضرورة دعم العراق امام التدخلات والاعتداءات الخارجية وفتح سبل التعاون على جميع الاصعدة السياسية والاقتصادية فضلاً عن الجانب الامني، اما عن الجهات المؤثرة على سياسة عبد المهدي فيبدو ان الضغط السياسي هو من جعل الحكومة تتجه لسياسة المحاور في تعاملها مع التواجد الاجنبي والاصح هو الاخذ برأي الجهات الفنية والمختصة بهذا الموضوع المتمثلة بالمؤسسات الامنية فهي الاكثر علماً بمدى الحاجة وشكلها”.

وأشارت مظفر إلى أن “في مسألة قتل متظاهري تشرين العام الماضي وقف عبد المهدي مكتوف الايدي امام سياسة ممنهجة للقنص والاعتقال، معتبرة أن “كل ذلك يؤشر الى أن التخبط والعشوائية والضعف كانت صفات ملاصقة لحكومة عبد المهدي لذا جاءت زيارة الوفد الحكومي برئاسة الكاظمي لتوضيح شكل العلاقة بين الطرفين وتثبيت التزامات كل طرف تجاه الآخر”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق