سياسة وأمنية

الخدمات النيابية تعلق على إمكانية عودة العمالة المصرية ضمن مشروع “الشام الجديد”

علق عضو لجنة الخدمات النيابية “قصي حاتم”، على إمكانية عودة العمالة المصرية الى العراق بالتزامن مع تنفيذ مشروع الشام الجديد المقترح من قبل العراق.

وقال حاتم في تصريح صحفي، إن “عودة العمالة المصرية إلى العراق أمر مستحيل ومرفوض، كما أن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لا أتصور أنه سيسمح بعودتها، بسبب نسب البطالة العالية وارتفاع مستوى خط الفقر في العراق”.

وأضاف أن “وضع البلاد الاقتصادي لا يسمح بجلب العمالة الأجنبية على الإطلاق، خصوصا وأن هناك عددا كبيرا من موظفي العقود والأجور اليومية لم يستلموا رواتبهم لغاية الآن وهم الأحق بأي فرصة عمل ممكنة”.

وأشار حاتم إلى أن “القمة الثلاثية بين عمان ومصر والعراق، يجب أن نستقطب من خلالها مزيد من المشاريع الخدمية والخبرات للبلاد”.

وكان عضو مجلس النواب “عقيل الرديني”، كشف في وقت سابق، تفاصيل كاملة عن مشروع “الشام الجديد” الذي تحدث به ‏رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي مؤخرا.‏

وقال الرديني، إن “أن مشروع الشام الجديد وفق النسق الأوروبي الذي تحدث عنه الكاظمي لصحيفة ‏الواشنطن بوست، ليس وليد اليوم وإنما طرح في زمن رئيس الحكومة الأسبق حيدر العبادي”.‏

وأضاف أن “المشروع يقوم على أساس التفاهمات الاقتصادية والسياسية بين العراق ومصر، وقد دخلت الأردن على خط المشروع ‏مؤخرا”، مبينا أن “المشروع قائما على أساس أن مصر تمثل كتلة بشرية والعراق كتلة نفطية، والأردن دخلت على الخط للاستفادة من ‏خدمات كليهما”.‏

وتابع الرديني أن “هناك نية لدى حكومة الكاظمي لإكمال هذا المشروع، خصوصا وأن الأردن ومصر تعتمدان السياسية المعتدلة”.‏

وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قد صرح في وقت سابق، أن مشروع بلاد الشام الجديدة وفق النسق الأوروبي، سيتم طرحة ‏خلال القمة الثلاثة المرتقبة بين العراق والأردن ومصر.‏

وقال الكاظمي لصحيفة “واشنطن بوست”، إنه “سيطرح مشروع بلاد الشام الجديدة وفق النسق الأوروبي، على قادة مصر والأردن ‏والذي من حلاله ستكون تدفقات رأس المال والتكنولوجيا، أكثر حرية”.‏

وأضاف أنه “سيسافر إلى السعودية قريبا للقاء المسؤولين فيها وبحث تطوير العلاقات الثنائية”.‏

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق