سياسة وأمنية

ديالى: ميليشيات تستهدف منازل ضحايا مجزرة مصعب بن عمير

تعرضت منازل عوائل ضحايا مجزرة جامع (مصعب بن عمير) في محافظة ديالى، لقصف بقذائف الهاون نفذته ميليشيات متنفذة في المحافظة.

وقالت مصادر محلية في ديالى: إن “ميليشيات مسلحة متنفذة في المحافظة قامت بقصف قرى بني ويس في المنطقة التي حدثت بها مجزرة (مصعب بن عمير) بقذائف الهاون”.

وقال النائب عن محافظة ديالى رعد الدهلكي في بيان صحفي ، إن “العائلات التي ظلمت في قرية إمام ويس بعد أن رأت أبناءها يقتلون أمام أعينهم بدم بارد من قبل سفاحين معروفين، عادت مرة أخرى لتذبح بعد اطلاق سراح المتهمين”، مبينا أن “اليوم الضحية يذبح للمرة الثالثة بعد تعرض القرية للقصف بصواريخ الكاتيوشا من قبل جهات معروفة الولاءات والنوايا الحاقدة يقابله صمت مطبق من الجهات الأمنية التي تعلم جيدا كما يعلم الجميع من يقف وراء القصف وتداعياته، ويبدوا أن من سخرية القدر أن يفرج عن القاتل بمباركه الحكومة ويقصف الضحية بصواريخ الكاتيوشا وعدم اكتراث الحكومة”.

وأضاف الدهلكي، أننا “نتابع وبشكل مباشر ما يجري من تطورات في الأحداث في ديالى عموما وفي القرية خصوصا، من محاولات الجماعات الميليشاوية الخارجة عن القانون التي خرجت من أوكارها لتمارس كل ما لديها من فنون إرهابية لبث الرعب في قلوب العوائل الآمنة بغية تهجيرها في تكرار واضح لمسلسل العنف والتهجير الطائفي”، مشددا على انه “بحال استمر الصمت الحكومي والأمني فأننا سنعمل بكل ما منحنا إياه القانون من حقوق في الدفاع عن تلك العائلات وحمايتهم ومنع المساس بهم والسعي لمحاسبة قاتلي أبنائهم وذويهم وكل من يرسل الذعر لهذه العوائل الآمنة واطلاع المجتمع الدولي على هذه الاعتداءات والجرائم أن لم يتم إنصاف هذه العائلات من الحكومة والقضاء العراقي”.

وكانت محكمة (التمييز الاتحادية) قد أصدرت حكمًا بإطلاق سراح (المجموعة الميليشياوية) التي ارتكبت مجزرة جامع (مصعب بن عمير) المروعة في قرية (بني ويس) بمحافظة ديالى، وراح ضحيتها أكثر من (70) شخصًا كانوا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد، حيث تم العفو عن هؤلاء القتلة على الرغم من ثبوت جريمتهم في ارتكاب هذا الحادث الإرهابي بالدليل القاطع عن طريق شهود العيان، واعترافهم أمام القضاء بمسؤوليتهم عن المذبحة التي حدثت يوم (22/8/2014م).

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق