سياسة وأمنية

مسؤول أممي يفند التصريحات العراقية بشأن تواجد داعش

كشف  مسؤول كبير في الأمم المتحدة عن وجود أكثر من 10 آلاف من مقاتلي تنظيم الدولة (داعش) في العراق وسوريا بعد عامين من هزيمة التنظيم، وأن هجماتهم زادت بشكل كبير هذا العام.

قال فلاديمير فورونكوف، مسؤول مكافحة الإرهاب التابع للأمم المتحدة،في إفادة لمجلس الأمن إن “مقاتلي التنظيم يتحركون بحرية في خلايا صغيرة بين البلدين (في مناطق الجزيرة الممتدة بين الجانبين)”.

وأكد أن التنظيم أعاد تنظيم صفوفه وزاد نشاطه ليس فقط في مناطق الصراع مثل العراق وسوريا ولكن أيضًا في بعض الفروع الإقليمية.

ويفند تصريح المسؤول الأممي صحة ما تعلنه الحكومة العراقية وقواتها الأمنية عن سيطرتها على الأوضاع في مناطق الجزيرة والبادية الممتدة إلى الحدود السورية.

حيث تعلن الحكومة العراقية باستمرار حمايتها للحدود بشكل كامل وعدم وجود أي عمليات تسلل ودخول لعناصر تنظيم داعش من الجانب السوري.

كما تنفي التصريحات الأممية صحة ما اعلنه العراق عن القضاء على تنظيم الدولة بشكل كامل، وتؤكد أن ضحايا العمليات العسكرية أكثرهم من المدنيين الذين قتلوا بالقصف الجوي والمدفعي.

وأوضح فورونكوف أنه ومنذ بداية هذا العام، تنامى التهديد في مناطق الصراع، كما يتضح من إعادة تجميع وتزايد نشاط داعش وبعض الجماعات التابعة له في العراق وسوريا، أما في المناطق التي لا تشهد نزاعات، يبدو أن التهديد قد انخفض على المدى القصير، تزامنا مع إجراءات الإغلاق والقيود التي فرضها تفشي وباء كورونا.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق