سياسة وأمنية

إيران تستخدم المياه ورقة ضغط سياسي ضد العراق

قال عضو مجلس النواب، فلاح الزيدان، إن “إيران تقوم في كل صيف بخزن الروافد التي تغذي نهر الزاب بالمياه في سدود تم إنشاؤها منذ سنوات وهذا خرق لكل الاتفاقات الثنائية والدولية لحقوق المياه لدول المنبع والمصب”، مشيراً إلى أن هذا الإجراء يعرض “عشرات الآلاف من المواطنين العراقيين للخطر”.

وبحسب الزيدان “في هذه السنة تم قطع الواردات بالكامل مستخدمينها كورقة ضغط سياسي”، مضيفاً “أعتقد أنهم يريدون الضغط على الحكومة في موضوع العلاقة مع الولايات المتحدة الأميركية”.

وسيتأثر “عشرات الآلاف من المزارعين، وكذلك مياه الشرب للمواطنين في حوض الزاب”، وفقا للزيدان الذي أضاف أن “واردات نهر دجلة سوف تنخفض مما يؤثر سلبا على حوض نهر دجلة خاصة في وسط وجنوب العراق”.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الموارد المائية في العراق أن إيران قطعت بشكل كامل للمياه في نهري سيروان والزاب الأسفل “مما أثر بشكل واضح على كافة القرى والمزارعين الواقعين على حوض النهرين وسيؤثر حتما على الخزين المتواضع في سدي دوكان ودربندخان”.

وقال بيان للوزارة إن ” إيران قامت بتحويل جزء من مياه نهر الزاب إلى بحيرة أورومية، وكذلك تحويل جزء من مياه نهر سيروان عن طريق نفق موسود إلى مشاريع إروائية في مناطق كرمنشاه وسربيل زهاب ضمن حوض نهر الكرخة”.

وتعمد إيران، منذ 3 سنوات على الأقل، إلى خفض تدفق مياه الأنهر المتجهة إلى العراق أو قطعها بالكامل خلال فصل الصيف، وهو ما يتسبب بضرر للمحاصيل الزراعية ونقص في المياه الخام لمحطات التصفية.

وأثار قطع المياه استياء الكثير من العراقيين الذين انتقدوا تصرفات إيران، التي تؤدي إلى خسارة الكثير من الفلاحين لمحاصيلهم الزراعية، فضلاً عن هجرة سكان المناطق الزراعية عن مناطقهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق