سياسة وأمنية

العاني: العراق بحاجة للعودة إلى عمقه العربي

قال عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي “ظافر العاني”، إن التعاون الثلاثي بين العراق كدولة ليس وليد حكومة الكاظمي، وإنما يمتد لأبعد من ذلك، وهو تعاون له جذوره التاريخية بين الدول الثلاث (العراق ومصر والأردن) باعتبارها دولاً مهمة وبينها مصالح وعلاقات تاريخية مشتركة.

وأضاف العاني في حديثه لوكالة “يقين”، أنه “يمكن القول بأن هناك علاقة اعتمادية بين الدول الثلاث، خاصة وأن العراق في حاجة إلى أن يعود إلى عمقه العربي، ليكون قوياً في مواجهة المشكلات الإقليمية التي تأتيه من إيران غيرها، وخصوصاً أنه ليس هنالك من عقد تاريخية مأزومة بين الدول الثلاث التي تستشعر معاً خطر التوسع الإقليمي”.

وأوضح أن “الأردن يعتمد على العراق في مشاريع نفطية واقتصادية واعدة وكذلك مصر”، مبينا أن “العراق قدم المساعدات النفطية لكلتا الدولتين اللتين تنظران للعراق كعمق استراتيجي من المهم أن يبقى متجذراً في أصوله العربية”.

وأشار عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية إلى “أهم المخرجات التي نتجت عن هذه القمة هي المحاور الاقتصادية وسياسية وملفات متعلقة بالأمن والطاقة، ولا بد للعراق أن ينفتح اقتصادياً لتكون لديه خيارات أفضل والانفتاح السياسي على الخارج، وتعزيز رصيده العربي في جميع المجالات”.

وانطلقت القمة الثلاثية بالعاصمة الأردنية عمان، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعاهل المملكة الأردنية الملك عبد الله الثاني، ورئيس وزراء العراق مصطفى الكاظمي.

وتهدف القمة لتقييم ومتابعة خطوات التطور في مختلف مجالات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين مصر والأردن والعراق، في إطار آلية التعاون الثلاثي، بالإضافة إلى تعزيز التشاور السياسي والأمني بينهم، حول سبل التصدي للتحديات الإقليمية غير المسبوقة، التي تواجه منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق