سياسة وأمنية

الولايات المتحدة: العراق تعهد بحماية قواتنا من هجمات الميليشيات المدعومة من إيران

أكد نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى “جوي هود”، أن الجانبين الأميركي والعراقي أعادا التأكيد على الشراكة الإستراتيجية الطويلة الأمد بين البلدين خلال الحوار الاستراتيجي الذي عقد الأسبوع الماضي في واشنطن.

وقال هود في تصريح صحفي، إن “الجانب الأميركي أعاد التأكيد على سيادة العراق مقابل التزام العراق بحماية الأميركيين والشركاء الدوليين الآخرين من الهجمات من قبل الميليشيات المدعومة من إيران”.

وأضاف: “نحتاج إلى العمل مع الحكومة العراقية بشكل وثيق لدحر تهديد الميلشيات إلى أكبر حد ممكن”، لافتاً الى أن “الحكومة العراقية لديها الآن إحدى أكثر قوات محاربة الإرهاب قدرة في المنطقة وإذا تمكنت هذه القوات وبمساعدتنا من هزيمة تنظيم الدولة “داعش” فإنه من الواضح أن لدى رئيس الحكومة أداة قوية جداً في تصرفه للسيطرة على المجموعات المسلحة التي تقاوم قيادته كقائد للقوات المسلحة”.

وتوقع أن تقوم الحكومة العراقية بتعزيز نفسها بينما تحول تركيزها التام من داعش إلى بسط سيادتها وسيطرتها على كل المجموعات على مجمل الأراضي العراقية.

وقال هود إن رئيس الوزراء العراقي عبر بشكل واضح “عن إنه لا يزال هناك حاجة متواصلة لدعم التحالف بما في ذلك من الولايات المتحدة الأميركية”، مضيفا إن “رئيس الوزراء العراقي يفهم أكثر من أي شخص آخر أن لديه التزامات معينة تجاه ضيوفه بموجب القانون الدولي والاتفاقيات الثنائية وفي الثقافة العربية وهو حمايتنا وهذا ما نتوقع رؤيته من رئيس الحكومة والقوات الخاضعة لسيطرته”.

من جهته قال نائب مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون العراق “ديفيد كوبلي”، إن “الحكومة العراقية تفهم أن هذه الميليشيات الغير قانونية المدعومة من إيران تشكل تهديداً لسيادتها ولما نريد أن نحققه”.

وأضاف كوبلي، أنه “إذا كانت هذه الحكومة تريد أن تواجه الأزمة الاقتصادية فإن وجود هذه المجموعات غير القانونية يجعل الأمور أكثر صعوبة لجذب الاستثمارات ودعم المجتمع الدولي كما أنه يصعب على الولايات المتحدة والشركاء الدوليين مساعدة الشعب العراقي على الوقوف مجدداً”.

وأوضح أن “الولايات المتحدة بصدد الانتقال إلى مرحلة جديدة من الحملة على تنظيم الدولة “داعش” في العراق بحيث تركز أكثر على التدريب وتقديم النصح والدعم للقوات الأمنية العراقية”.

وتابع: “نتطلع إلى اليوم الذي يصبح فيه العراق بغنى عن هذا الدعم الدولي”، مشيرا إلى أن “الرئيس ترامب أعطى توجيهاته للمسؤولين الأميركيين بتخفيض عديد القوات الأميركية إلى أدنى مستوى وبأسرع وقت ممكن”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق