سياسة وأمنية

ماهي المعوقات التي تقف أمام الكاظمي في أداء مهامه؟

قال المحلل السياسي “عبدالرحمن الجبوري” في حديث خاص لـ وكالة يقين”إن هنالك مجموعة من المعوقات قسم منها متعلق ببنية وسلوك الدولة وطريقة إدارتها ، قلة الخبرة ، ضياع المعايير الوظيفية ، المحاباة الحزبية وضياع المعايير المؤسساتية.

وأضاف، معوق النظام السياسي وتضارب الرؤى السياسية في منهج وسلوك الدولة ونظامها السياسي، المعوق الاخر الفساد المدعوم من الطبقة السياسية.

وأكد، أن المعوق الأهم تردد القوات الأمنية في مجابهة السلاح المنفلت واختراقه من قوى خارجة عن القانون و تعتاش على الفوضى والخراب

وتابع، أن معظم الأحزاب الحالية والقوى التي لاتريد للدولة أن تنهض تقف مانع امام اي اصلاح لأجهزة الدولة أو النظام السياسي، وهنالك قوى ممنهجة ولديها موارد واستثمرت في ضعف الدولة العراقية واي تيار وطني يريد ان يعيد للعراقي ودولته هيبتها سيقفون ضده.

وعن اجتماعات الكتل السياسية في ما يخص إقالة الكاظمي، يرى الجبوري، أن هذه الاجتماعات كجزء من أوراق الضغط على الكاظمي ليقدم تنازلات لها في ما كان يفعل هؤلاء من قبل تقاسم السلطة والمال على حساب العراقي.

وتابع، هم وافقوا على تكليف الكاظمي ليرفعوا سيف الجمهور التشريني عن رقابهم، الجمهور مازال غاضباً وسينزل للشارع وهم غير قادرين على كبحه ، كذلك التأييد الدولي لخطوات الكاظمي لن تسمح بذلك .

وختم، إنه قانونيا باستطاعتهم إقالة الكاظمي، والواقعية السياسية و المزاج الشعبي يمشي مع الكاظمي، إذا حاولوا تغير الكاظمي لن يكون لهم أي دور سياسي مستقبلي وهم يعرفون ذلك.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق