سياسة وأمنية

الاتصالات النيابية: إحدى شركات الهاتف تدفع ضرائبها لكوردستان

كشف عضو لجنة الإعلام والاتصالات النيابية “علاء الربيعي”، عن قيام احدى شركات الهاتف بالتحاسب ضريبيا بكردستان لا في بغداد، مبينا أن شركات الهاتف النقال تستخدم نفوذها السياسي وهي تابعة الى جهات سياسية.

وقال الربيعي في تصريح متلفز، إن “اللجنة خاطبت رئيس الوزراء بإيقاف تجديد رخصة الهاتف النقال ولم نلق الاستجابة وذهبنا للقضاء لوقف منح الرخصة”.

وتابع أن “واحدة من شركات الهاتف النقال تتحاسب ماليا في كوردستان العراق لا في المركز وأن هيئة الإعلام والاتصالات هي المعنية بالديون ومراقبة شركات الهاتف النقال لتسديد الديون”.

وتابع أن “لجنة الإعلام والاتصالات النيابية أوقفت تجديد رخصة شركات النقال وأن شركات الهاتف النقال تستخدم نفوذها السياسي وهي تابعة الى جهات سياسية”.

ولا يزال قطاع الاتصالات في العراق يعمل بشكل فوضوي من الناحية القانونية والعلمية، إذ يؤكد مراقبون على عدم وجود تشريعات قانونية تنظم قطاع الاتصالات وتحاصره، فضلا عن أن غالبية الشركات تعمل من دون موافقات وتراخيص رسمية.

ويشيرون إلى حالة من الفساد المستشري داخل وزارة الاتصالات، إذ يؤكد على أن هناك مئات ملايين الدولارات مستحقة على شركات الإنترنت وعلى شبكات الهاتف النقال، مبينا أن الديون على شركات الهاتف المحمول تبلغ قرابة الـ 890 مليون دولار.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق