سياسة وأمنية

الجفاف يضرب مدن ديالى جراء قطع إيران للإمدادات المائية

قال مدير ناحية جلولاء (70/كم شمال شرق بعقوبة) “يوسف يعقوب”، إن “مناسيب نهر ديالى المار في أطراف جلولاء انخفضت بنسبة 50% ما أدى إلى ضرر بالغ على محطة الوحدة للإسالة التي تغذي 40% من أحياء وأزقة مركز الناحية أي تضرر أكثر من 50 ألف نسمة”.

وأضاف يعقوب في تصريح صحفي، أن “انخفاض المناسيب مشكلة كبيرة جدا لان المنصات الساحبة للمياه الخام لم يعد بمقدورها سحب المزيد، مما دفعنا الى مفاتحة أصحاب المعامل القريبة من ضفاف نهر ديالى الى التعاون في كري النهر وإيجاد آلية لتامين إيصال المياه الى منصات السحب”.

من جانبه أشار “غالب حسن”، وهو مهندس زراعي متقاعد إلى أن “نهر ديالى شريان الحياة في المحافظة ويأتي من سد دربندخان”، مبينا أن “انحسار مياه النهر يأتي بعد قطع إيران بعض الأنهر المتدفقة منها صوب العراق، وقد يزداد الأمر تعقيدا في الفترة القادمة”.

ولفت حسن الى ضرورة “انتباه الحكومة لوضع ديالى كونها ستكون المتضرر الكبير مما يحدث إذا ما انقطع تدفق مياه الأنهر المتشاطئة مع إيران في ظل التقارير الكثيرة التي تتحدث عن مشاريع سدود وقنوات لنقل مياه الأنهر الى العمق الإيراني رغم أن للعراق حق وفق القوانين الدولية بان يكون له صحة فيها”.

وفي وقت سابق، كشفت وزارة الموارد المائية عن انخفاض في مناسيب نهري سيروان والزاب شمالي العراق بسبب قطع المياه من الجانب الإيراني.

وقال المتحدث باسم الوزارة “عوني ذياب”، إن “الانخفاض الذي حدث في نهر سيروان في مقدمة سد دربندخان ونهر الزاب الأسفل في مقدمة سد دوكان يعدّ مخالفة وسيتسبب بضرر كبير للعراق خاصة على نهر ديالى، الذي تعتمد عليه محافظة ديالى بالكامل، وكذلك بالنسبة لسد دوكان الذي يعتمد عليه مشروع ري كركوك، إضافة إلى كون المياه المخزونة في سد دوكان تسهم في رفد نهر دجلة أيضاً”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق