سياسة وأمنية

مسؤولون أميركيون: الولايات المتحدة ستخفض عدد قواتها في العراق

قالت صحيفة “وول ستريت جورنال”، إن الولايات المتحدة ستخفض عدد قواتها في العراق بمقدار الثلث تقريبا، حسبما أفاد مسؤولون أميركيون.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين قولهم إن البنتاغون قرر تخفيض عدد القوات الأميركية في العراق إلى حوالي 3500 جندي.

وأضافت أن العديد من المسؤولين الأميركيين أكدوا أن البنتاغون سيخفض مستويات القوات بنحو الثلث خلال الشهرين إلى الثلاثة أشهر المقبلة.

ومن شأن ذلك أن يعيد مستويات القوات الأميركية إلى ما كانت عليه في عام 2015 عندما كانت الولايات المتحدة في المرحلة الأولى من حملتها ضد تنظيم الدولة “داعش”، وفقا للصحيفة.

ويتواجد حاليا في العراق نحو 5200 جندي أميركي، ينتشرون في عدة قواعد موزعة على محافظات الأنبار وأربيل وأطراف العاصمة بغداد.

وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها ميليشيات موالية لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنوداً أمريكيين، منذ أشهر.

وإثر الهجمات الصاروخية انسحبت القوات الأميركية من 7 مواقع وقواعد عسكرية في عموم العراق على مدى الأشهر الماضية، في إطار إعادة التموضع.

وتزامنت الضربات الأخيرة مع استئناف الحوار الأميركي العراقي الذي عارضته بعض الفصائل الموالية لإيران.

وتضم “المنطقة الخضراء” مقار مؤسسات حكومية وبعثات دبلوماسية بينها السفارة الأمريكية التي كانت عرضة لهجمات صاروخية متكررة.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد “فيلق القدس” الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة “الحشد الشعبي” العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وكانت فصائل مسلحة، بينها ميليشيا كتائب “حزب الله” هددت باستهداف مواقع تواجد القوات الأميركية بالعراق، إذا لم تنسحب امتثالا لقرار البرلمان القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

وصّوت البرلمان العراقي، في 5 كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق