سياسة وأمنية

دعوات نيابية للكاظمي لعقد اجتماع عاجل في ديالى

دعا عضو مجلس النواب “مضر الكروي”، القائد العام للقوات المسلحة، إلى عقد اجتماع لمجلس الأمن الوطني برئاسته في محافظة ديالى لبحث تداعياتها الأمنية الأخيرة.

وقال الكروي في تصريح صحفي، إن “ديالى تشهد منذ أسبوع، تصعيدا خطيرا في الخروقات الأمنية، بمناطق متفرقة ما اسفر عن سقوط قتلى في صفوف القوات الأمنية والمدنيين”.

وأكد أن “ما يحدث تحد أمني يتطلب دعما اكبر من بغداد لتعزيز امن المحافظة، التي تمثل بوابة أمن العاصمة”.

ودعا الكروي، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لعقد “اجتماع مجلس الأمن الوطني في بعقوبة (مركز المحافظة)، من أجل مناقشة ملفها الأمني بشكل عام، ووضع خطوات تعزز من استقرار في إنهاء وجود الخلايا المتطرفة، والسعي لحسم ملف إعادة النازحين، وإعمار مناطقهم واتخاذ قرارات تسهم في تعزيز هاجس الطمأنينة لدى المواطنين”.

وأشار الكروي إلى أن “وضع ديالى الأمني يحتاج الى اهتمام اكبر من حكومة الكاظمي، من أجل إيقاف نزيف الدماء المتكرر، مؤكدا أهمية معالجة الخروقات”.

وفي وقت سابق، قال عضو مجلس النواب “رعد الدهلكي” في تصريح خاص لـ”وكالة يقين” إن الوضع في ديالى يشهد تدهورا بين حين وآخر يكون هناك قصف تتعرض له بعض مناطق المحافظة الآمنة، وهذا دليل على أن السلاح المنفلت الذي يعمل خارج اطار الدولة يتحرك بحرية كبيرة.

وأكد الدهلكي، أنه في الآونة الأخيرة تعرضت قرية بني ويس إلى قصف بعد إطلاق سراح المتهمين بجريمة جامع مصعب بن عمير، عندما بدا الأهالي بالمطالبة بحقوقهم، لتقوم بعد ذلك جهات بقصف القرية، وتهديد الأهالي، وهذه الخطوة تأتي في إطار تكميم الأفواه، وعدم رغبة السلاح المنفلت بأن يكون هناك صوت يطالب بالحق في ديالى.

وأضاف، على القادة الأمنيين في المحافظة وعلى راسهم رئيس الحكومة أن يكون لهم موقفاً في إبعاد المحافظة عن الفتنة أولاً، ويضع حدا للسلاح المنفلت، والا سنكون أمام عودة إلى السنوات التي شهدت فيها المحافظة وضعا امنيا غير مستقر، له انعكاسات على العراق بشكل عام.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق