سياسة وأمنية

كردستان تدار بطريقة بوليسية

قال عضو مجلس النواب، سركوت شمس الدين، إن رئيس حكومة أربيل، مسرور بارزاني، يمسك بالمناصب الأمنية الحساسة ويديرها من موقع أدنى، لأنه لا يثق بأحد.

وذكر شمس الدين،أن “بارزاني ما يزال يدير منصب مجلس أمن كردستان المسؤول عن جهاز الأسايش وقوة مكافحة الإرهاب، لأنه لا يثق بأحد ويريد إدارة المنصب الأمني الحساس بنفسه”.

وأضاف، أن “إدارة كردستان تتم بطريقة بوليسية، وليست بطريقة إدارة المؤسسات”، مبيناً أنه “نتيجة للصراع العائلي الموجود داخل عائلة بارزاني وخاصة بين نيجيرفان ورئيس الحكومة مسرور بارزاني، فأن الأخير لجأ إلى جعل المناصب الأمنية الحساسة تدار من قبله حصرا”.

ورغم مرور قرابة العام والنصف على تشكيل حكومة كردستان، إلا أن رئيس الحكومة مسرور بارزاني ما يزال يشغل منصب رئيس مجلس أمن الإقليم، وهي المؤسسة التي تدير الملف الأمني في كردستان.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق