سياسة وأمنية

تحذيرات من تدهور أمني وعودة التأجيج الطائفي برعاية ميليشياوية

حذرت أساط أكاديمية عراقية من تدهور الأوضاع الأمنية في العراق خلال المرحلة المقبلة، مؤكدة أن الميليشيات الموالية لإيران بدأت بالعمل على اثارة الملفات الطائفية في البلاد من جديد.

وقال الباحث في الشأن العراقي علاء الجبوري في حديث لوكالة يقين: إن “الوضع الأمني العام في العراق لا يبشر بخير، والميليشيات بدأت تعمل على إعادة مربع الطائفية لكونها شعرت بالخطر من خلال التغييرات السياسية والتطورات الأمنية التي تشهدها المنطقة، وتحديداً بعد زيارة الكاظمي إلى الولايات المتحدة واجتماعه الأخير في القمة الثلاثية مع مصر والأردن”.

وأضاف الجبوري: أن “ما حدث خلال اليومين الأخيرين يوحي إلى ان هناك تحرك فعلي لتحجيم دور الميليشيات من قبل المحيط الإقليمي للعراق”، مبينا أن الكاظمي لم يعد قادراً على مواجهة تلك الميليشيات وأصبح في حيرة من أمره لكون بقائه على رأس السلطة يعتمد التوافق والإتفاق مع الأحزاب والكتل السياسية الراعية لهذه الميليشيات.

وتهيمن الميليشيات الموالية لإيران والأحزاب السياسية الداعمة لها، على المشهد السياسي والأمني والاقتصادي في البلاد، وتعاظم نفوذ تلك الميليشيات في المرحلة التي تلت أحداث حزيران 2014.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق