سياسة وأمنية

العراق على حافة الخطر بسبب انخفاض واردات المياه من إيران وتركيا

سجلت وزارة الموارد المائية في العراق انخفاضاً في كميات المياه القادمة من الأراضي الإيرانية، تسبب بالانقطاع التام في بعض المناطق العراقية، كما أدى إلى انخفاض منسوب نهري سيروان والزاب بمعدل 2 متر مكعب في الثانية، والذي سيؤدي لأضرار كبيرة في نهر ديالى الذي تعتمد عليه محافظة ديالى بشكل كامل، وكذلك سد دوكان الذي يعتمد عليه مشروع ري كركوك، إضافة إلى المياه المخزونة في سد دوكان، والذي يسهم أيضاً في إمداد نهر دجلة.

ويقول خبراء،إن مشكلة المياه في العراق مرتبطة بكل الدول المجاورة لها، حيث هناك قانون يسمى الدول المتشاطئة التي تشترك في المياه، لذلك على هذه الدول اعتماد سياسة محددة لإطلاق المياه وإغلاقها، ولا يمكن أن يتم ذلك وفق المواسم، لأن هناك استثماراً لهذه المياه، وهذا مرتبط بجميع دول الجوار، وخاصة تركيا وإيران، أما في الجانب العراقي فهناك ضعف في الإدارة والمستثمرين لهذه المياه.

ويشكو العراق منذ سنوات من نقص تدفق المياه في الأنهار التي تدخل البلاد، بسبب قلة الأمطار في فصل الشتاء.

ويرى مراقبون أن قطع المياه أثر على نهري الزاب، وسدي دربندخان ودوكان، وهذا ينذر بخطر كبير، وهي رسالة تثبت أن إيران تضغط على حكومة الكاظمي.

ويواجه العراق مشكلة كبيرة في نقص المياه، وارتفاع نسبة الملوحة، لاسيما في المناطق الجنوبية، ما جعلتها غير صالحة للاستفادة منها في الزراعة، ويأتي هذا بالتزامن مع بدء تركيا تشغيل سد إليسو ومشروع كاب على نهري دجلة والفرات.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق