سياسة وأمنية

نفوق السمك بأهوار العراق والمربون يخشون من تسميم المياه

قال مربو الاسماك في أهوار العراق إنهم يرجعون سبب نفوق أطنان من الأسماك إلى تسميم المياه وكذلك إلى غلق بوابات الأنهار التي تغذي الأهوار بالمياه في ممارسات غير قانونية.

ويعد هور الدلمج أحد أكبر المسطحات المائية الطبيعية التي تمتد في محافظتي الديوانية وواسط في جنوب العراق ويشكل موطناً لثروة حيوانية وسمكية متنوعة ولطيور مهاجرة ومستوطنة.

ولا يمكن التأكد من أسباب هذا النفوق الجماعي، لكن مربي الأسماك والصيادين يجزمون بوجود فعل جرمي وراءها.

وبلهجة متوترة، يقول حسين علي، وهو صياد أسماك في محافظة واسط ، “هناك عصابات تغلق بوابات الأنهر التي تصبّ في هور الدلمج، وتقلّل الماء على الهور، ما يهدد بنفوق الأسماك”.

ويضيف “كما أنها ترمي سموما لإبادته وتقتل الموارد السمكية في الهور”.

ويؤكد أن “هذه العصابات مسلحة وتهدد بقتل أي شخص يريد فتح سدودها”.

وبالفعل، وقعت بداية شهر آب/أغسطس مواجهة بين مجموعة مسلحة وعشيرة تسكن المنطقة هبت للدفاع عن رزقها، وفقا لشهود.

وسبق ذلك تعرض لجنة حكومية تابعة للمحافظة لهجوم مسلح لدى محاولتها فتح بوابات وضعت على مصبّات المياه. ويثير هذا قلقا لدى الأهالي لعدم اتخاذ السلطات إجراءات لوقف هذه الأعمال.

ويتساءل علي “أين الدولة من كل هذه الكوارث التي تهدد بإبادة الثروة السمكية؟”.

ويطالب كثيرون من سكان هور الدلمج بتوقيف المسؤولين عن هذه الأعمال وبتعويض ألفي أسرة تعيش من هذا المورد.

ووقعت في 2018 حوادث مماثلة، عندما كان نوع من الأسماك ينفق بكثافة، وتحدث عراقيون عن عمليات تسميم.

ولا تقتصر الأزمة على السمك. في هور الدلمج، تكسب عائلات كثيرة قوتها من تربية الجواميس التي يستخدم حليبها لتحضير قشطة محلية تعرف باسم “القيمر” وتعد أفضل وجبة إفطار في العراق.

ويقول أحد مربي الجواميس حسن الروشة “السموم التي ألقيت في مياه الهور قتلت حوالى خمسين جاموسة وتسببت بإجهاض أكثر من 135 منها”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق