سياسة وأمنية

مطالبات نيابية للكاظمي بعدم الذهاب بنفس طريق الانتخابات السابقة

طالب عضو مجلس النواب “رعد الدهلكي”، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بعدم السير بنفس طريق الانتخابات السابقة، مشيرا إلى أن الانتخابات السابقة كانت نتائجها عدم الاستقرار الأمني وسيطرة الميليشيات.

وقال الدهلكي في حديثه لوكالة “يقين”، إن هناك جيوب لتنظيم الدولة “داعش” وبنفس الوقت هناك جهات تعمل على زعزعة الأمن في العراق عموما وفي محافظات ديالى ونينوى والأنبار وصلاح الدين خاصة لأنها تعتاش على عدم الاستقرار الأمني ولا يروق لها استقرار الأمن.

وأضاف الدهلكي، أنه تم القضاء على تنظيم الدولة “داعش” لكن لم يتم القضاء على فكر التنظيم وهذا الفكر جاء بسبب السياسات السابقة الخاطئة والتي تعرضت له المناطق في ديالى ونينوى والأنبار وصلاح الدين من ضغوطات ومن إدارة غير صحيحة.

وأوضح، أنه “في الآونة الأخيرة وجدنا أن هناك من يعزف على الوتر المقطوع الذي أنهته العشائر والمجتمع العراقي وهو الوتر الطائفي من خلال الكثير من التصرفات لذلك نحن نتخوف بشكل كبير بان يكون هناك جهات داعمة لعدم استقرار هذه المناطق”.

وطالب الدهلكي، مصطفى الكاظمي بأن يعيد حساباته في القادة الأمنيين في هذه المحافظات ليست فقط على مستوى القيادة لكن حتى على مستوى الأقضية والنواحي لكي تكون هناك سيطرة على الأمن والعمل على استقرار الأمن وخصوصا في غياب الانتخابات وتحديد يوم الانتخابات حيث هناك عدم الاستقرار الأمني والضغط على المواطن في أيام الانتخابات.

ودعا إلى أن لا نسير بنفس الطريق التي جاءت به الانتخابات السابقة ويجب أن يخط الكاظمي طريق جديد للوصول إلى الانتخابات.

أما بالوصول الى الانتخابات بنفس الطريق السابق وعدم استقرار الأمن واستهدافات وتفجيرات، فيرى عضو مجلس النواب، أنه “ستكون نتائجها الانتخابية هو صعود الكاتيوشا وصعود من يرغب بعدم الاستقرار الأمني في العراق لكي يكون له فرصة كبيرة للفوز وللمكاسب الاقتصادية”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق