سياسة وأمنية

ليس أمام الكاظمي إلا القوة للسيطرة على السرقات والسلاح المنفلت

قال المحلل السياسي، نجم القصاب، في تغريدة تابعتها “وكالة يقين” إنه ليس أمام رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إلا طريق واحد فقط للسيطرة على سرقة النفط ومصادرة السلاح ليبدأ بالإصلاح، مشيراً إلى استخدام القوة بالقانون وقانون بدون قوة مضيعة للوقت وخسارة للأموال والرجال وسيكون مصيره شبيه سلفه، مضيفاً “لكني ما زلت متفائلا ستنطلق الصولة وحسم الجولة ويحتاج ابعاد البعض من حوله”.

وكان رئيس الحكومة أكد في وقت سابق، أن حكومته ورثت تركة ثقيلة بسبب السلاح المنفلت والنزاعات العشائرية، التي باتت تشكل خطراً حقيقياً على المجتمع وتهدد أفراده، كما تعمل على عرقلة جهود الإعمار والتنمية في البلاد، مشدداً على ضرورة التنسيق بين قوات الأمن لمتابعة هذا الملف، وذلك بعد يومين على حديثه عن عمليات أمنية مرتقبة لإعادة هيبة الدولة وفرض القانون.

ويشير مراقبون إلى أن استمرار وجود السلاح المنفلت سينتج عنه مزيد من الفوضى وعدم الاستقرار.

وتصاعدت أخيراً الدعوات لنزع السلاح المنفلت خارج إطار الدولة، وخصوصاً سلاح المليشيات والأسلحة الثقيلة والمتوسطة لدى بعض العشائر، بالتزامن مع تأكيدات حكومية متكررة بشأن ضرورة حصر السلاح بيد الدولة من أجل فرض القانون.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق