سياسة وأمنية

عملية أمنية في البصرة لحصر السلاح بيد الدولة

انطلقت عملية أمنية “كبيرة” للتفتيش، في محافظة البصرة، تشارك فيها الأجهزة الأمنية في المحافظة.

وبحسب قائد عمليات البصرة، أكرم صدام مدنف، فإن هدف العملية هو حصر السلاح بيد الدولة والعمل على الابتعاد عن التهديد والوعيد، و السيطرة على النزاعات العشائرية.

وأشار إلى أن الانتشار الأمني في مركز محافظة البصرة “أعطى نتائج إيجابية خلال العشرة الأولى من شهر محرم”.

ودعا قائد عمليات البصرة إلى “الابتعاد عن لغة التهديد والوعيد واستخدام السلاح وضرورة تحكيم لغة القانون ليكون الفيصل والحل في جميع القضايا الجنائية بما فيها النزاعات العشائرية“.

وكانت البصرة خلال الفترة الماضية مسرحاً لعمليات اغتيال عدد من الناشطين ومنهم أسامة تحسين وريهام يعقوب، ما استدعى إجراء تغييرات في المناصب الأمنية وتشديد الإجراءات.

كما تشهد المحافظة نزاعات عشائرية بين الحين والآخر والتي تتسبب بسقوط العديد من الضحايا رغم تأكيد السلطات عزمها السيطرة على هذه الظاهرة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق