سياسة وأمنية

لماذا كُلف جهاز مكافحة الارهاب بالعملية الأمنية؟

قال رئيس مركز التفكر السياسي احسان الشمري، في حديث خاص لـ”وكالة يقين” إن تكليف جهاز مكافحة الإرهاب في العملية الأمنية الهادفة إلى حصر السلاح بيد الدولة، يؤشر إلى وجود نهج جديد في قضية التعاطي مع مافيات الفساد وقضية انتشار السلاح خارج إطار الدولة، من خلال تنفيذ الأحكام القضائية.

وتابع أن هذا الأمر يؤشر أن هذه المافيات والجهات الفاسدة والزعامات قد تمتلك السلاح فبالتالي تنفيذ عمليات إلقاء القبض قد يؤدي إلى صدامات واحتكاك مسلح، وهي بحاجة إلى جهاز مكافحة الإرهاب لأنه الأجدر لوجستياً.

وبين أن مافيات الفساد اتخذت عدة طرق من الصعب ملاحقته، من قبل الأجهزة الأمنية التقليدية.

وأشار إلى أنه، يبدو أن التكليف يعطي مؤشر أن هناك وضع حد للفساد وإنهاء عملية انتشار السلاح خارج إطار الدولة.

و انطلقت عملية أمنية “كبيرة” للتفتيش، في محافظة البصرة، تشارك فيها الأجهزة الأمنية في المحافظة، وبحسب قائد عمليات البصرة، أكرم صدام مدنف، فإن هدف العملية هو حصر السلاح بيد الدولة والعمل على الابتعاد عن التهديد والوعيد، و السيطرة على النزاعات العشائرية.

وقالت وزارة الداخلية في حكومة الكاظمي، إن العمليات الأمنية ستشمل جميع المحافظات التي تشهد نزاعات عشائرية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق