سياسة وأمنية

ألمانيا تقرر خفض تواجد قواتها في العراق

قررت الحكومة الألمانية خفض عدد جنودها المشاركين في مهمة العراق إلى 500 جندي كحد أقصى.

جاء ذلك بعد إقرار مجلس الوزراء الألماني  تخفيض عدد القوات والذي كان عدده سابقا 700 جندي.

وعقب سحب طائرات الاستطلاع “تورنادو”، يمكن لألمانيا خفض قواتها حاليا في المهمة التي تساهم فيها في إطار التحالف الدولي لمكافحة تنظيم داعش.

وقالت وزيرة الدفاع الألمانية، أنيجريت كرامب-كارنباور: “تنظيم داعش يواصل أنشطته الإرهابية أيضا خلال جائحة كورونا. يتعين لذلك الإبقاء على الضغط العسكري على التنظيم”.

وأشارت إلى أن الحكومة العراقية ترغب في استمرار تدريب قوات الأمن العراقية عبر مهمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، مضيفة أن بلادها ستوفي بمساهمتها على نحو مناسب بالحد الأقصى الجديد للقوات المشاركة في المهمة.

وكان مسؤول أميركي كبير، أفاد بأن الرئيس دونالد ترمب سيعلن عن سحب مزيد من القوات الأميركية من العراق.

ويأتي ذلك استكمالاً لتصريحات سابقة أدلى بها مسؤولون في الإدارة الأميركية عن انسحاب تدريجي للقوات الأميركية في العراق، وهو ما شهدته بالفعل الأشهر الماضية.

وأضاف المسؤول أن هذا الإعلان سيتبعه إعلان آخر في الأيام المقبلة بشأن خفض إضافي للقوات الأميركية في أفغانستان.

وفي حين تأتي تلك الخطوة استكمالا لخطة سابقة وضعتها إدارة ترمب من أجل سحب الجنود من الخارج، رأى بعض المحللين أن الهدف من الإعلان الآن قد يكون إقناع الناخبين بأن المرشح الجمهوري يفي بوعوده بإنهاء ما وصفها بحروب أميركا التي لا تنتهي.

وكان مسؤول أميركي قال في وقت سابق، إنه من المتوقع أن تسحب الولايات المتحدة نحو ثلث قواتها من العراق في الأشهر المقبلة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق