سياسة وأمنية

أطباء عراقيون يضربون احتجاجا على الفساد والغبن

أضرب جمع الأطباء في العراق احتجاجا على “الفساد والغبن”، وإجراءات وزارات الصحة العراقية التي وصفوها بـ”الظالمة”، وسط تفش كبير لوباء كورونا في البلاد، وضعف النظام الصحي، الذي يحذر مختصون من احتمال انهياره.

وقال ليث حسين، وهو طبيب مقيم في إحدى المستشفيات العراقية، إن “الإضراب سيستمر ثلاثة أيام، ويشمل جميع المستشفيات العراقية”، مضيفا أن “المضربين استثنوا العاملين في صالات الطوارئ وردهات العناية المركزة”.

ويطالب المضربون بـ”السماح للأطباء خريجي عام 2019 بالمباشرة في العمل، وإطلاق وثائق التخرج من دون قيد أو شرط، واعتبار الإقامة الدورية سنة واحدة فقط، وتفعيل قانون حماية الأطباء، وتوفير المعدات الوقائية والأجهزة الطبية في المستشفى”.

وبحسب حسين، وهو ناشط في المطالبة بحقوق الأطباء في العراق، فإن “الإضراب سيتوسع في حال عدم تلبية مطالب الأطباء، وقد يشمل حتى العاملين في صالات الطوارئ وكل الردهات”.

ويعترض المضربون على الوجبات التي يتم توفيرها لهم من قبل الوزارة، مطالبين بتحويل تكلفتها إلى مبالغ نقدية وصرف تعويضات لساعات العمل الإضافية.

وقال الطبيب ليث إن “الإعاشة هي من أكبر ملفات الفساد في الوزارة، وتقوم على تخصيص أموال للمستثمرين لتوفير وجبات غذائية للأطباء والكادر الصحي المقيمين في المستشفيات بمعدل 3 وجبات يومية”.

ويضيف حسين أن “النتيجة هي سرقة الأموال من دون تقديم وجبات لائقة أو تعادل المبالغ المصروفة”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق