سياسة وأمنية

قوائم المقبولين في دورة عسكرية بالدفاع تثير استغراباً بسبب ذكر المذاهب فيها

استغرب ناشطون ومدونون كتابة “مذهب” المتقدمين للكلية العسكرية، في دورتها 111 التي أعلنت عنها وزارة الدفاع.

وأظهرت قوائم رسمية صادرة عن وزارة الدفاع، كتابة اسم المذهب أمام المقبولين في الدورة العسكرية، والاحتياط، حيث تذكر القوائم الاسم والمحافظة والمذهب، والملاحظات حول ما إذا كان من ذوي الشهداء أم لا.

وعد ناشطون كتابة المذهب، ترسيخاً للطائفية والمذهبية، في حين أنها “كلية عسكرية ينبغي أن تعزز الشعور الوطني، والانتماء الواحد، لا الهويات الفرعية”.

وفور نشر القوائم، أثيرت تساؤلات من قبيل “لماذا الشيعة أكثر عدداً في المقبولين”، و”لماذا يكتب اسم المذهب من الأساس”.

ويعتبر تمثيل المذاهب والطوائف في المؤسسة العسكرية العراقية، مثار خلافات، ومؤخراً، تحدث رئيس مجلس النواب عن غبن يتعرض له السنة والكرد في هذا الجانب، بينما توجد قيادة أجهزة أمنية بكاملها، ذات صبغة واحدة.

وينص الدستور العراقي على التمثيل والمشاركة من قبل جميع مكونات المجتمع العراقي، لكنه لا يذكر نسباً معينة في هذا الجانب.

وكعرف سياسي سارت عليه العملية السياسية في السنوات السابقة، فإن وزارتي الداخلية والدفاع توزعان بين القوى “الشيعية” والأخرى “السنية”، وتعتبر وزارة الدفاع في حكومة مصطفى الكاظمي من حصة المكون السني.

وبدوره، قال عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية “كاطع الركابي”: “نحاول قدر الإمكان رفع مسألة الطائفية وكلمة سني وشيعي وكردي وتركماني من التعاملات الرسمية”.

وبين، أن “بعض الجهات في الدوائر الحكومية تحاول التركيز على هذا الأمر”.

وتابع الركابي، أن “في وزارتي الدفاع والداخلية يوجد مفهوم التوازن الوطني ولكن التوازن يجب أن لا يظهر على الورق ويكون فقط من خلال المقابلات ويكون التفاضل من خلال الكفاءة والواقع الذي تعيشه المحافظة ونسبة سكانه”.

وأكد ضرورة “التحدث مع المعنيين في وزارة الدفاع حول رفع موضوع المذهب من كل الاستمارات”.

ومضى الركابي بالقول: “لا نريد تكريس ظاهرة الطائفية التي أصبحت منتشرة في دوائرنا الحكومية. لا نريد التركيز عليها خاصة في الدوائر الأمنية ويجب رفض المسألة”.

وفي الدورة العسكرية الجديدة التي أعلنت وزارة الدفاع عنها، قُبِل 643 طالباً، و250 آخرين ضمن المقبولين في الاحتياط.

وأجرى إعلام وزارة الدفاع تعديلاً على القوائم، بعد ردود الأفعال المستغربة، وقام بتظليل خانة ’’المذهب’’ في القوائم، وأعاد نشرها.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق