سياسة وأمنية

أحزاب السلطة تبدأ أولى خطوات تزوير الانتخابات واختفاء 1.5 مليون بطاقة

حذرت أوساط برلمانية عراقية من تزوير الانتخابات المقبلة في حال لم تعتمد نظام التصويت الإلكتروني، كاشفة عن قيام بعض الأحزاب والجهات المتنفذة بشراء البطاقات الانتخابية من المواطنين لاستخدامها في تزوير العملية الانتخابية.

وقال عضو لجنة النزاهة النيابية كاظم الشمري، إن “الانتخابات المقبلة ستكون مزورة اذا لم تعتمد نظام التصويت الالكتروني”، كاشفا عن  ان “بعض” الأحزاب والجهات المتنفذة بدأت منذ الآن بشراء البطاقات الانتخابية من المواطنين لاستخدامها في تزوير عملية الانتخابات.

وكشفت معلومات في وقت سابق عن اختفاء مليون و500 ألف بطاقة ناخب من مفوضية الانتخابات لغرض استخدامها للتزوير في الانتخابات المقبلة.

وأكد ذلك النائب بهاء النوري، بالحديث عن معلومات عن مليون و500 ألف بطاقة اختفت من المفوضية وربما تستخدم في التزوير لعدم وجود بصمة عين أو يد فيها.

وكشفت معلومات عن ضغوط ومحاولات سياسية تعمل على الضغط من أجل إلغاء البطاقة البايومترية حتى تستمر عمليات التزوير والتلاعب في نتائج الانتخابات المقبلة وهذه القوى لا تستطيع خوض أي انتخابات دون تزويرها لضمان فوزها فيها.

وفي فضح لنفاق القوى السياسية ، قالت أوساط على صلات مع جهات نافذة في العملية السياسية، ان اغلب القوى المهيمنة تعمل على عرقلة الانتخابات والعمل دون حل البرلمان، وهي تبطن عكس ما تظهره في وسائل الاعلام.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق