سياسة وأمنية

أبراج في ديالى تصدر الموت المجاني للأهالي

قال مدير مكتب حقوق الانسان في ديالى صلاح مهدي، إن “بعقوبة وبقية مدن ديالى تنتشر بها أبراج شركات الهاتف النقال والانترنيت وهي تحمل 3 سلبيات في آن واحد”.

وأضاف أن “السلبيات هي إعطاء منظر قبيح للأحياء والأزقة بسبب عدم تنظيمها وكثرة شكاوى الناس بالإضافة الى الحديث عن تسببها في ارتفاع معدلات السرطان بنسبة عالية”.

وتابع مهدي، أنه “يتفاعل مع شكاوى الناس وفاتح الجهات الفنية المختصة حول تسبب أبراج الهواتف بظاهرة ارتفاع معدلات السرطان الا ان الإجابات تكون فيها مداهنة من ناحية الإشارة الى عدم وجود تأثير نقلا عن تجارب دول أُخرى لكن الحديث يختلف عندما تكون الإجابة شفهية وليس على الورق”.

وأشار مهدي إلى أن “أبراج الهواتف والانترنيت تبث ترددات عالية جدا ضمن ما يعرف بالمدى الخطير وهي تسبب امراض السرطان”، لافتا الى ان “تلك الأبراج جرى نصبها بدون اية موافقات ما يستلزم انتباه الجهات المختصة لتدرك موت مجاني تنشره تلك الأبراج على الأهالي”.

ولا يختلف قطاع الاتصالات في العراق عن غيره من القطاعات التي تعاني إهمالا حكوميا كبيرا يضر بمصلحة المستهلك، فمنذ ظهور شركات الاتصالات في العراق بعد عام 2003، حيث حصلت العديد من شركات الهواتف النقالة على عقود وتراخيص منافية للقوانين ولا تخدم المستهلك، حتى وصل الأمر إلى إهدار المال العام.

ويعد انتشار أبراج الاتصالات بطريقة غير مدروسة تهديدا كبيرا لصحة المواطنين، حيث تسعى شركات الاتصالات للحصول على تغطية أوسع لشبكاتها من دون الاكتراث لصحة الأهالي وعدم تقدير خطورة هذه الأبراج على سلامتهم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق