سياسة وأمنية

حكومة كوردستان العراق تقمع وتعتقل من يطالب بحقوقه

قالت عضو لجنة حقوق الإنسان النيابية “يسرى رجب”، إن حكومة كوردستان العراق تدعي الديمقراطية، لكنها تقمع كل من يطالب بحقوقه وصرف رواتبه من موظفي الإقليم.

وذكر رجب خلال تصريح متلفز، أن “حكومة كوردستان العراق تقمع المتظاهرين وتعتقل الأساتذة الجامعيين والمعلمين، وتزجهم في السجون لمطالبتهم بحقوقهم والأقلام الحرة التي تكتب لتقويم أداء الحكومة تقمع وتعتقل أيضاً”.

وأضافت أن “الأنظمة التي تدعي الديمقراطية يجب أن لا تقمع من يطالبون بحقوقهم أو تتهمهم بأنهم تابعين لجهات سياسية”، مشيرة إلى أنه “ليس من المعقول اعتبار تظاهرات المعلمين وموظفي الإقليم بسبب غياب الرواتب بأنها مسيسة”.

وبشأن سيطرة حزب العمال الكردستاني على قضاء سنجار، قالت رجب، إن “هنالك وحدات لحماية سنجار تابعة للحشد الشعبي وهي غير مرتبطة بحزب العمال الكردستاني كما يشاع”، مبينا أن “الحشد يجب أن يرد على من يقول انه ينسق مع حزب العمال من خلال تشكيل وحدات مشتركة”.

وبينت أن “حزب العمال غير متواجد في سنجار وما موجود هي وحدات لحمايتها تابعة للحشد”.

وكان قائمقام سنجار” محما خليل”، أكد يوم الأربعاء (24 حزيران 2020)، أن القضاء لا يخضع لسيطرة الدولة العراقية، بسبب تواجد عناصر حزب العمال الكردستاني وسيطرتهم على مناطق واسعة.

وقال خليل في تصريح صحفي، إن “عناصر الحزب يسيطرون على مناطق واسعة في غرب الموصل، وهي سنجار وناحية سنوني وناحية القحاطنية والطريق الرابط مع سوريا، ويقومون بإدخال وتهريب المواد الممنوعة من سوريا”.

وأضاف خليل، أن “عناصر حزب العمال الكردستاني هم من يتحكمون بالأوضاع في تلك المناطق وهم من ينصبون مدراء الدوائر ويمنعون عودة النازحين حتى الآن”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق