سياسة وأمنية

نقابة أطباء كوردستان تدين الاعتداء على طبيب في أربيل

أدانت نقابة أطباء كوردستان فرع أربيل، الاعتداء الذي تعرض له طبيب في إحدى المستشفيات في المدينة من قبل ذوي أحد المصابين بفيروس كورونا.

وقالت نقابة الأطباء في بيات صحفي، إنها تدين بشدة الهجوم على طبيب مقيم دوري أثناء أداء واجبه الرسمي بين المصابين بفيروس كورونا في مستشفى طوارئ غرب أربيل بشكل وحشي وغير إنساني من قبل ذوي أحد المرضى.

وعبر البيان عن القلق العميق لنقابة أطباء كوردستان، مطالبا باتخاذ الإجراءات الفورية لمعاقبة الأشخاص المعتدين.

وأضاف البيان أن من واجبها أن تتبنى هذه القضية وتسترد حق هذا الطبيب، مطالبا اعتقال جميع المهاجمين خلال 24 ساعة ليواجهوا القانون.

كما طالب البيان بتعويض الطبيب المعتدى عليه معنويا وماديا، مشددا على تكثيف إجراءات حماية وامن المستشفيات وعدم السماح بتكرار هكذا حالات.

وطالب البيان بالتحقيق الدقيق مع القوة المكلفة بحماية المستشفى، متسائلا عن كيفية حصول هجوم على طبيب مع وجود قوة أمنية داخل المستشفى؟

ودعا البيان برلمان كوردستان بالإسراع في العمل على إصدار قانون “حماية الأطباء” مثلما جاء في برنامج عمل التشكيلة الحكومية التاسعة لإقليم كوردستان.

وبالتزامن مع انتشار فيروس كورونا في محافظات البلاد، يتعرض عدد من الكوادر الطبية والتمريضية بين فترة وأخرى لاعتداءات من قبل أشخاص بعضهم قد يكونوا مرافقين لمرضى يراجعون المؤسسات الصحية والبعض الآخر من ذوي متوفين لم تستطع الكوادر الصحية إنقاذ حياتهم.

وتسجل نقابة الأطباء في العراق مئات الاعتداءات شهريا، تصل أحيانا إلى قتل الطبيب أو أحد أفراد عائلته.

ويشير مسؤولون إلى أن معظم حالات الاعتداء لا تسجل بسبب الضغط العشائري على الضحية للتنازل عن حقوقه.

وتصنف الاعتداءات على الأطباء جريمة يعاقب عليه قانون العقوبات العراقي في المادة 229 و230 و231 وكذلك المادة 6 من قانون حماية الأطباء التي عاقبت بالحبس 3 سنة أو الغرامة من 200 ألف دينار إلى مليون دينار، وتشدد العقوبة في حالة حصول جرح أو عاهة أو حمل السلاح أو كان الاعتداء من أكثر من شخص.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق