سياسة وأمنية

الأزمة النيابية تتوقع ارتفاع إصابات كورونا خلال الشهرين المقبلين

أكد عضو خلية الأزمة النيابية “رياض المسعودي”، أن الإصابات بفيروس كورونا ستشهد ارتفاعا في الشهرين المقبلين، متحدثا عن الأسباب التي ستؤدي إلى ارتفاع الإصابات في العراق.

وقال المسعودي في تصريح صحفي، إن “إصابة عدد كبير من العراقيين بفيروس كورونا، لا يعني انخفاض الإصابات في المدة المقبلة، بل أن حالات الإصابة ستشهد ارتفاعا في الشهرين المقبلين، لان الفيروس لا يتأثر بالمناخ الجوي”.

وبين أن “سبب ارتفاع الإصابات يأتي لعدم وجود لقاح ضد الفيروس وكذلك علاج للمصابين، وحتى التباعد الاجتماعي والحظر تم إلغائه، وهذا سوف يؤثر على مستوى الإصابات، ولهذا سوف نشهد استمرارا بتسجيل الإصابات اليومية المرتفعة”.

وسجلت وزارة الصحة العراقية، 73 حالة وفاة و3531 إصابة جديدة بفيروس كورونا.

ومع الموقف الوبائي، بلغ مجموع الشفاء: 224705 نسبة الشفاء 77.4%، مجموع الإصابات: 290309، الراقدين الكلي: 57590، الراقدين في العناية المركزة: 546، مجموع الوفيات: 8014.

وتفرض السلطات العراقية حظرا جزئيا للتجوال إلى أجل غير مسمى؛ حيث يتاح للسكان التجول خلال ساعات النهار مع مراعاة إجراءات الوقاية من الفيروس، بما في ذلك ارتداء الكمامات، ومنع التجمعات.

وبدأت الإصابات بالصعود منذ مايو/أيار الماضي؛ عندما خففت السلطات القيود المفروضة للوقاية من الفيروس، وعلى رأسها حظر التجوال الشامل.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق