سياسة وأمنية

بغداد: حملة الشهادات العليا يجددون تظاهراتهم المطالبة بالتعيين

قطع محتجون من حملة الشهادات العليا، طريقاً رئيسياً وسط العاصمة العراقية بغداد للمطالبة بتعيينهم وفق تخصصاتهم.

وقال شهود عيان: إن “متظاهرين من حملة الشهادات العليا قطعوا الطريق أمام ساحة معرض بغداد الدولي في منطقة المنصور، والطريق المؤدي الى منطقة العلاوي وسط العاصمة”.

وقال أحد المتظاهرين “خرجنا للمطالبة بتوقيع الأوامر الإدارية للتعيين، بعد ان اخلف الكاظمي بوعده معنا بتوفير درجات وظيفية ضمن موازنة العام الحالي واستثناءنا من ضوابط قرار إيقاف التعيينات”.

ودأب خريجو الكليات والمعاهد وخريجو الدراسات العليا على التظاهر امام وزارة التعليم العالي؛ وامام بوابة المنطقة الخضراء، لغرض تعينهم اثر تخرجهم من مؤسساتهم التعليمية وبقائهم من دون تعيينات او رواتب.

والتقى رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، في وقت سابق مجموعة من المعتصمين امام المنطقة الخضراء قرب الجسر المعلق ، وهم عدد من خريجـي الكليات والمعاهد واستمع لمطالبهم، ووعد بحلها.

وكانت قوات الامن قد استعملت قبل ذلك القوة لتفريق الخريجين المعتصمين ما ادى لإصابة عدد منهم بجروح.

وكان الاعتداء على الخريجين المحتجين في ٢٥ ايلول من العام الماضي وضرب  القوات الأمنية المتظاهرين من حملة الشهادات العليا احتجوا أمام مكتب رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي في منطقة العلاوي للمطالبة بالوظائف؛ وما ظهر من صور وفيديوهات لقوات الأمن وهي تضرب حتى النساء بين المتظاهرين وترشهن بخراطيم الماء الحار، قد اثار الرأي العام العراقي وانطلقت بعد خمسة ايام من ذلك الحادث الاحتجاجات الشعبية الكبرى في تشرين الاول ٢٠١٩ التي تواصلت حتى الآن.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق