سياسة وأمنية

استهداف أرتال تحمل معدات للتحالف الدولي في القادسية وبابل

فجرت عبوتان ناسفتان على أرتال تحمل معدات للتحالف الدولي في محافظتي القادسية وبابل، بحسب ما أفادته خلية الإعلام الأمني

وقالت الخلية في بيان صحفي، “تعرضت أرتال نقل معدات التحالف الدولي المنسحبة مِن العراق بواسطة شركات نقل عراقية وسائقي العجلات من المواطنين العراقيين، إلى انفجار عبوتين ناسفتين”.

وأوضحت أن “العبوة الأولى انفجرت على الطريق السريع قرب حقول الدواجن ضمن مسؤولية شرطة الديوانية، والثانية كانت أيضا على الطريق السريع ضمن حدود مسؤولية شرطة بابل”.

وأضافت أن الهجومين لم يتسببا بأية خسائر، وقد استمرت الأرتال بالحركة نحو وجهتها.

وتتكرر الهجمات ضد أرتال شاحنات تحمل معدات أو مواد لوجستية لقوات التحالف الدولي في العراق منذ أشهر.

وشهد شهر آب الماضي وأيلول الجاري، عشرات الهجمات التي استهدفت شاحنات تحمل معدات لوجستية وسيارات عسكرية بينها عربات “همر” لصالح القوات الأمريكية والتحالف الدولي في محافظات عراقية مختلفة فضلا عن العاصمة بغداد.

ولغاية الآن لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجمات، كما أن السلطات لم تعتقل أحداً.

وكانت فصائل مسلحة، من بينها كتائب “حزب الله” العراقي، هددت باستهداف القوات والمصالح الأمريكية بالعراق، في حال لم تنسحب امتثالاً لقرار البرلمان العراقي القاضي بإنهاء الوجود العسكري في البلاد.

وصّوت البرلمان العراقي في الـ5 من يناير/كانون الثاني الماضي، بالأغلبية على إنهاء التواجد العسكري الأجنبي على أراضي البلاد، إثر اغتيال قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني برفقة نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس في قصف جوي أمريكي قرب مطار بغداد الدولي.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس 10 أيلول 2020، أن الولايات المتحدة ستخفض قواتها في العراق إلى ألفي جندي خلال فترة قصيرة جداً.

ولدى الولايات المتحدة حاليا نحو 5200 جندي في العراق نشرتهم لقتال تنظيم الدولة “داعش”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق