سياسة وأمنية

المنافذ الحدودية توضح حقيقة دخول زائرين إيرانيين إلى العراق

قال مدير إعلام هيئة المنافذ الحدودية “علاء القيسي”، إنه انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تتناول محاولات دخول الزائرين من إيران إلى الحدود العراقية عبر المنافذ المشتركة بين البلدين.

وذكر القيسي في حديثه لوكالة “يقين”، أن “هيئة المنافذ الحدودية تؤكد التزامها الكامل بمقررات اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية، وإغلاق الحدود البرية أمام دخول الزائرين الإيرانيين والأجانب على حد سواء بسبب انتشار جائحة كورونا وللحفاظ على أبناء شعبنا من انتشار هذا الوباء”.

وشدد على “الالتزام بالضوابط والتعليمات التي نصت على خروج العراقيين عبر الحدود البرية من هم بصفة طلاب في الجامعات الإيرانية والمرضى (السرطان وبتر أحد الأطراف وأصحاب الضغط العالي الذين يتعذر مرضهم من السفر جوا) خلاف ذلك كافة منافذنا مغلقة بالكامل”.

وأوضح أنه “تم تعزيز الواقع الأمني كأجراء وقائي لمنع أي خرق بالتعاون والتنسيق المشترك مع قيادة العمليات المشتركة”.

وفي وقت سابق، كشف مصدر أمني، آخر التطورات بملف دخول الإيرانيين إلى العراق للمشاركة بالزيارة الأربعينية للعام الحالي، وذلك بظل المخاوف من انتشار فيروس كورونا على نطاق أوسع داخل البلاد.

وقال المصدر، إن “موضوع الزائرين الإيرانيين جرى تضخيمه بمواقع التواصل الاجتماعي”، مبينا أن “الإيرانيين وبأعداد قليلة يتواجدون الآن في الجانب الإيراني، مع وجود منع من قوات الأمن الإيرانية هناك”.

وأضاف، أن “الجانب العراقي يشهد انتشار قوة خاصة من الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب، تولت قبل أيام وبعد تغير مدير المنفذ، مسؤولية الأمن هناك وهي قوة مدربة ومجهزة وكافية”.

وأشار المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، إلى “وجود اتفاق اتحادي بين الجانبين يمنع عبور أي زائر إيراني إلى العراق، وان أي تطور أو إي تغير في الاتفاق سيخضع لتفاهم جديد”.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي، شريطا مسجلا يظهر حالات تدافع من الزوار الإيرانيين على الحدود الإيرانية-العراقية، بغية دخول العراق والوصول إلى محافظة كربلاء.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق