سياسة وأمنية

انتقادات نيابية لتأخر البرلمان بتشريع قانون المحكمة الاتحادية

انتقد عضو اللجنة القانونية النيابية “حسين العقابي”، تأخر مجلس النواب بتشريع قانون المحكمة الاتحادية لغاية الآن.

وقال العقابي في تصريح صحفي، إن “عدم حسم قانون المحكمة الاتحادية لغاية الآن يعد أمراً خطيرا ويهدد مستقبل الانتخابات المبكرة”، مبينا أن “مجلس النواب مطالب بالمضي بتشريع القانون الأصلي الذي نصت عليه المادة 92 من الدستور العراقي”.

وأضاف أن “الإهمال والتقصير هما الصفة الغالبة على سلوك السلطة التشريعية في المضي بتشريع القانون”، لافتا إلى أن “هنالك خلافات على قانون المحكمة الاتحادية، ولكنها هامشية ومحدودة ولن يصار لاتفاق عليها”.

وتابع العقابي، أن “التأخير في عدم التصويت على قانون المحكمة الاتحادية على الرغم من قراءته مرتين في مجلس النواب، ادخلنا في فراغ دستوري وجعل المجلس محلا للنقد”.

وكان عضو اللجنة القانونية النيابية، سليم همزة، أوضح الثلاثاء (08 أيلول 2020)، أن لجنته أحالت النقاط الخلافية المتعلقة بقانون المحكمة الاتحادية إلى اجتماع رؤساء الكتل البرلمانية المقبل.

وقال همزة في تصريح صحفي، إن لجنته “أحالت النقاط الخلافية في مسودة التعديل الأول لقانون المحكمة الاتحادية رقم (30) لسنة 2005 إلى اجتماع رؤساء الكتل البرلمانية المقبل للبت بها”.

وأوضح، أن “الخلافات السياسية تدور على عدد أعضاء المحكمة الاتحادية، وكذلك على عدد خبراء الفقه الإسلامي، كذلك على منحهم الحق في التصويت”، مضيفا أن “الخلافات ليست معقدة أو صعبة بل على العكس ممكن تجاوزها”.

وأشار إلى أن “الكتل البرلمانية متفقة على 80% من مواد ونقاط قانون التعديل الأول لقانون المحكمة الاتحادية، والمتبقي 20 % من هذه المواد التي ستحسم في اجتماع الكتل السياسية قريبا”.

ويعد مشروع قانون الانتخابات الجديد المعضلة الأكبر أمام إجراء الانتخابات، حيث لا يزال المشروع يراوح مكانه منذ العام الماضي بسبب خلافات الكتل السياسية على بعض بنوده.

وكان البرلمان العراقي قد بدأ أواخر العام الماضي بمناقشة تشريع القانون الجديدة تحت ضغط احتجاجات شعبية طالبت بتشريع قوانين إصلاحية. ومن المنتظر أن يفسح القانون الجديد المجال أكثر أمام صعود المستقلين والكتل الصغيرة إلى البرلمان.

إلا أن الخلافات لا تزال قائمة بشأن بنود رئيسية في القانون بينها البنود المتعلقة باعتماد دائرة انتخابية واحدة على مستوى المحافظة الواحدة أو الدوائر المتعددة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق