سياسة وأمنية

الصراع السياسي حول الدوائر الانتخابية هدفه الحصول على المقاعد

أكد عضو مجلس النواب “عامر الفايز”، أن الصراع السياسي القائم بين الكتل السياسية بشأن الدوائر الانتخابية هدفه الحصول على المقاعد النيابية.

وقال الفايز في تصريح صحفي، إن “المصالح الحزبية والحصول على المقاعد النيابية وراء تعطيل تمرير ملف الدوائر الانتخابية”، لافتا إلى أن “العملية السياسية أسست وفق منظور التشتت لتمزيق البلاد”.

وأضاف أن “التدخلات الخارجية قسمت الشعب العراقي وفق الطائفية والقومية لبقاء العراق والعملية السياسية متشتتة”، مبينا أن “الصراع لا يزال قائما بين القوى السياسية حول الدوائر الانتخابية ولم يحل حتى الآن”.

ولم يستطع مجلس النواب العراقي التصويت على تعديلات مفترضة على قانون الانتخابات، إذ تسعى الكتل الكبيرة التي انفردت بالحكم، على مدى السنوات الماضية، لأن تكون التعديلات منسجمة مع إرادتها وبما يمنحها فرصة الفوز بأكبر عدد من المقاعد في الانتخابات المقبلة، وسط تقاطعات مع الكتل الأخرى المعارضة لها.

ويعد مشروع قانون الانتخابات الجديد المعضلة الأكبر أمام إجراء الانتخابات، حيث لا يزال المشروع يراوح مكانه منذ العام الماضي بسبب خلافات الكتل السياسية على بعض بنوده.

وكان البرلمان العراقي قد بدأ أواخر العام الماضي بمناقشة تشريع القانون الجديدة تحت ضغط احتجاجات شعبية طالبت بتشريع قوانين إصلاحية. ومن المنتظر أن يفسح القانون الجديد المجال أكثر أمام صعود المستقلين والكتل الصغيرة إلى البرلمان.

إلا أن الخلافات لا تزال قائمة بشأن بنود رئيسية في القانون بينها البنود المتعلقة باعتماد دائرة انتخابية واحدة على مستوى المحافظة الواحدة أو الدوائر المتعددة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق