ذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنية

ساحة التحرير تستعد لتظاهرات تشرين المقبل

قال الناشط في تظاهرات بغداد “محمد عبدالله” في حديث خاص لـ وكالة يقين” إن التحضيرات قائمة لاستعادة زخم ثورة تشرين مطلع الشهر القادم.

وأضاف، أن المتظاهرين عملوا على تنظيف ساحة التحرير والنفق، بهدف الاستعداد لإقامة تظاهرات في بغداد، من أجل الاستمرار بالمطالبة بالحقوق المشروعة.

وأكد، أن استمرار اختطاف الناشطين وتغييبهم أمر مقلق في ظل صمت حكومي على ما يحدث تجاه نشطاء التظاهرات.

وتابع، أن الحكومة الحالية لم تتحرك تجاه قضايا مطالب التظاهرات، وهي لا تفرق عن حكومة عبدالمهدي فقط بتغيير الشخوص.

وعلى الرغم من العنف الذي جوبهت به الاحتجاجات التي شهدتها بغداد ومدن عراقية أخرى، وتسبب في قتل المئات وإصابة الآلاف فضلا عن اعتقال آلاف آخرين؛ فإنها لم تفقد بريقها بشأن المطالب الكبرى التي خرجت لأجلها وهي متمسكة بتحقيقها.

ويكافح المتظاهرون الذين نصبوا خيامهم في وسط الساحات الرئيسية في بغداد والمحافظات الجنوبية منذ 25 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، من أجل سلمية حراكهم ورفع مطالب كبيرة تتعلق بالنظام السياسي والحكومة وإقرار قوانين تتعلق بالانتخابات والأحزاب وحمل السلاح، وغيرها من القوانين التي لها تماس وتأثير مباشر بحياة الناس.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق