سياسة وأمنية

ميليشيات إيران تسيطر على الحدود مع كردستان العراق

تسيّطر إيران ومليشياتها المسلحة، على المعابر الحدودية في كردستان شمالي العراق، مشكلةً خط تهريب غير شرعي لبضائع مختلفة، بحسب تقرير موقع المونيتور.

ذكر موقع “المونيتور” الأميركي، أنّ “لدى كردستان ثلاثة معابر حدودية مع إيران: حاج عمران في محافظة أربيل، وبارفيزخان في منطقة إدارة كرميان ، وبشماخ في محافظة السليمانية”، كاشفة أنّ “هناك سيطرة شبه كاملة على معبر بارفيزخان في أقصى جنوب شرق كردستان”.

وأفاد عن وجود شبكات احتيال وتهريب بضائع ضخمة بقيمة “مئات الملايين من الدنانير”، في الوقت الذي اكتفت فيه وزارة مالية حكومة أربيل الإعلان عن اكتشاف شبكة تهريب واسعة عند معبر حدودي مع إيران، دون أن تحدد المعبر.

وبدوره، شدد ضابط أمني من المنطقة، في حديث لموقع “المونيتور”، على أنّ “هناك الكثير من الفصائل والميليشيات المسيطرة، إذ أنّ الحشد يتحكم في كافة أقسام تلك المنطقة”.

وكشف الضابط الأمني أنّ “أحد التكتيكات التي تستخدمها إيران هي قدوم زوار للمزارات في النجف وكربلاء”.

وأشار الموقع إلى أنّ الحدود هي المكان الذي تمر فيه أكبر كمية من البضائع إلى العراق من إيران، والتي صدرت نحو 1.34 طن من السلع بقيمة 562 مليون دولار في الأشهر الأربعة الأولى من العام الإيراني (20 مارس – 21 يوليو) ، مسجلة ارتفاعاً هائلا بنسبة 78 بالمائة في الحمولة و 33 بالمائة من حيث القيمة.

وشكّل معبر بارفيزخان الحدودي، عام 2017، أكثر من 54 بالمائة من الصادرات الإيرانية، وأدى إغلاقه لمدة ثلاثة أشهر، لإجراء استفتاء على استقلال كردستان العراق عن بقية العراق حينها، إلى فقدان 3000 وظيفة في المنطقة على الجانب الإيراني من الحدود ، بحسب إحدى وسائل الإعلام الإيرانية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق