سياسة وأمنية

نائب: الوقت لا يسعف الكاظمي لمحاربة الفساد

قال عضو مجلس النواب عن لجنة النزاهة، كاظم الشمري، إن الوقت المتبقي من عمر الحكومة لا يسمح لها بمواجهة مافيات الفساد، أو أن تقترب من “وكر الدبابير”، وعبر عن اعتقاده أن الحكومة ستكتفي بالضرب على مجموعة من الموظفين الصغار الذين لا يستندون إلى جهات سياسية.

وذكر الشمري، أن الفساد في العراق صار “ظاهرة تقودها أحزاب متنفذة وجهات سياسية مؤثرة” ولا يمكن لأي حكومة مواجهته بدون دعم السلطة التشريعية ومؤسسات المجتمع المدني والشعب الذي يجب أن يكون هو المواجه الحقيقي لهذا الفساد.

وأكد، أن الرواتب الفضائية هي أكبر من الأرقام المعلنة، التي تشير إلى ربع مليون، وهي “أمر منظم تقف وراءه جهات داخلية وجهات خارجية”، وبيّن أن الفساد في العراق “محمي من قوى داخلية وقوى خارجية من أحزاب ودول ترعى الفساد والمفسدين في العراق” في مواجهة الدولة العراقية ومؤسساتها.

وتابع الشمري،أن “الأرض ستحترق تحت أقدام الحكومة إذا اقتربت من وكر الدبابير”، وبين أن “هناك وزارات تعمل في داخلها هيئات اقتصادية تابعة لأحزاب سياسية”.

وعن عدم جدوى الإجراءات الهادفة للقضاء على الفساد، أشار الشمري، إلى أنه بعد حملة رئيس الوزراء على المنافذ الحدودية، رجعت الأمور أشبه بالسابق وسيطرت نفس الجهات وبسطت نفوذها على المنافذ الحدودية.

وبات الفساد مشكلة جدية تواجه العراق، وقد وضع تقرير لمنظمة الشفافية الدولية العراق في الترتيب 162 بين 182 دولة، ما يعني أنه واحد من أكثر دول العالم فساداً.

وختم الشمري، بأن ملفات الفساد تغلق أحياناً نتيجة الضغوط الكبيرة والتهديدات التي تصل حد التهديد بالقتل، وكلما كان السلاح منتشراً والميليشيات منتشرة والعصابات تسرح وتمرح بهذه الطريقة لن يكون هناك قضاء عادل وقضاء شفاف”، وسيبقى الفساد متفشياً.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق