سياسة وأمنية

تظاهرات تشرين المقبل ستكون حاسمة من أجل القضاء على الفساد

قال الناشط في تظاهرات محافظة بابل ياسين العبادي، في حديث خاص لـ”وكالة يقين” إن التحضيرات لذكرى ثورة تشرين الأولى قائمة في جميع المحافظات، ويوجد هنالك تنسيق لانطلاق التظاهرات في تشرين المقبل.

وأضاف، أن التظاهرات المقبلة ستكون حاسمة، من أجل القضاء على الفساد، وسلطة المليشيات، وانفلات السلاح خارج إطار الدولة.

وأكد، أن مطالب المتظاهرين ثابتة، وهي حسم الانتخابات المبكرة وإنهاء سلطة الأحزاب الحاكمة، ومحاسبة المليشيات التي عملت على قتل المتظاهرين.

وتابع، أن حكومة الكاظمي تعلم من قتل المتظاهرين، من المليشيات المتنفذة والموالية لإيران، مثل “بدر، والعصائب، والنجباء” ولكنها لا تستطيع محاسبتهم بسبب الدعم الإيراني.

َواشار إلى أن، تظاهرات تشرين لم تخرج من أجل المطالب الشخصية، إنما من أجل انقاذ العراق من حافة الهاوية، والسوء والدمار الذي اوصلته إليه قيادة الأحزاب السياسية.

وختم، أن الدماء التي سالت بسبب القمع الحكومي يحتاج إلى تحقيقاً حقيقياً ومحاسبة المسؤولين، بينما لم نجد جدية من قبل حكومة الكاظمي بهذا الاتجاه، بينما مازالت تسوف المطالب وتنتهج سياسة حكومة عبدالمهدي السابقة.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق