سياسة وأمنية

واشنطن: لن نتسامح مع التهديدات الموجهة لبعثتنا في العراق

شدد متحدث باسم الخارجية الأميركية، على أن الولايات المتحدة لن تتسامح مع التهديدات الموجهة لموظفيها الذين يخدمون في الخارج، مؤكدا أن واشنطن لن تتردد في اتخاذ أي إجراء تراه ضروريا للحفاظ على سلامة أفرادنا.
ورفض المتحدث، مجددا، التعليق على التقارير، التي تحدثت عن عزم الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في بغداد إذا لم تقدم الحكومة العسكرية على ضبط الميليشيات الموالية لإيران، التي تقوم بقصف السفارة الأميركية واستهداف القوات الدولية في العراق.
وقال المتحدث “لا نعلق أبدا على المحادثات الدبلوماسية الخاصة لوزير الخارجية مع القادة الأجانب”.
وأضاف المتحدث “لقد أوضحنا من قبل أن تصرفات الميليشيات الخارجة عن القانون والمدعومة من إيران تظل أكبر رادع للاستقرار في العراق. ومن غير المقبول أن تطلق هذه الجماعات صواريخ على سفارتنا وتهاجم الدبلوماسيين الأميركيين وغيرهم، وتهدد القانون والنظام في العراق”.
وذكرت وسائل إعلام أمريكية بينها صحيفة “واشنطن بوست”، أن الولايات المتحدة قد تغلق سفارتها في بغداد 90 يوماً، ردا على هجمات الفصائل المدعومة من طهران على المصالح الأميركية في البلاد.
وقد أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية، الاثنين، أن رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، أمر بحجز القوة الأمنية المسؤولة عن تأمين منطقة حي الجهاد في العاصمة بغداد، بعد انطلاق صواريخ منها استهدفت مطار بغداد، وسقطت على منزل سكني متسببة بمقتل خمسة أشخاص وإصابة اثنين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق