ذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنية

العراق بعد عام من التظاهرات.. الطبقة السياسية مازالت في الحكم

قال تقرير لوكالة فرانس بريس أنه لم يتغير شيء في الواقع العراقي بعد عام على انطلاق التظاهرات الشعبية الكبيرة المطالبة بإسقاط الطبقة السياسية الحاكمة في البلاد.
ففي أكتوبر من عام 2019 انطلقت تظاهرات غير مسبوقة في أنحاء العراق مطالبة باسقاط الطبقة السياسية الحاكمة، لكن بعد مرور عام تشكلت خلاله حكومة جديدة وسقط خلاله قرابة 600 متظاهر لم يتغير شيء تقريبًا.
وتصاعد غضب الاحتجاجات في الأول من تشرين الأول/اكتوبر 2019 التي بدأت بشكل عفوي تنتقد البطالة وضعف الخدمات العامة والفساد المستشري والطبقة السياسية التي يرى المتظاهرون أنها موالية لإيران أو الولايات المتحدة أكثر من موالاتها للشعب العراقي.
ودفعت الاحتجاجات الى استقالة رئيس الوزراء آنذاك عادل عبد المهدي، وبعد أشهر من الجمود السياسي نجح رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بتشكيل حكومة تعهد خلالها بإدماج مطالب المحتجين في خطط حكومته المؤقتة، لكن على أرض الواقع، لم يتحقق الكثير.
وحدد الكاظمي موعدًا لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة في 6 حزيران/يونيو 2021، أي قبل عام تقريبًا من الموعد المحدد.
لكن بينما أقر البرلمان قانون تصويت جديدا في كانون الأول/ديسمبر، لم يتفق المشرعون بعد على النقاط الأساسية بما في ذلك حجم الدوائر الانتخابية وما إذا كان المرشحون سيخوضون الانتخابات بشكل مستقل أو على قوائم.
وعلى الرغم من التأكيدات المتكررة بأنه ليس لديه طموحات سياسية ولن يعمل إلا كرئيس وزراء انتقالي، يبدو أن الكاظمي يستعد لخوض معركة انتخابية.
كما واجه رئيس الوزراء تحدي الوفاء بوعده تقديم المسؤولين عن مقتل ما يقرب من 600 متظاهر وناشط منذ تشرين/أكتوبر الماضي إلى العدالة.
في ايلول/سبتمبر، أعلنت حكومته أن عائلات الضحايا يمكنها التقدم للحصول على تعويض من الدولة، لكن لم يتم صرف أي أموال حتى الآن.
وبعد أسابيع قليلة، قال الكاظمي إنه سيتم نصب تمثال في ساحة التحرير، مركز التظاهرات الشعبية في بغداد، وكذلك في مدينة الناصرية جنوبًا.
وكتب علي وهو متظاهر شاب من بغداد “لا أذكر أن تمثالا كان من بين مطالبنا العام الماضي”.
في غضون ذلك، استمرت حملة الترهيب بما في ذلك خطف مواطنة ألمانية وقتل الباحث والمستشار الحكومي هشام الهاشمي في تموز/يوليو.
وصرح مسؤول عراقي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة فرانس برس “نعرف من هم القتلة ومكانهم، لكن لا يمكننا اعتقالهم أو الإعلان عن ذلك، لانه أمر بالغ الحساسية”.
وازدادت الهجمات الصاروخية على البعثات الدبلوماسية والارتال اللوجستية العسكرية، وأصبحت الجماعات المتشددة أكثر جرأة في تهديداتها ضد رئيس الوزراء.
وأشار التقرير إلى أن العديد من هذه الفصائل تندرج في إطار هيئة الحشد الشعبي التي أصبحت تشكيلا حكوميا، وعدم قدرتها على بسط سيطرتها الكاملة عليها جعل الكاظمي يبدو “ضعيفاً”.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق