سياسة وأمنية

الخارجية الأميركية: التحقيقات جارية بشأن الاستهداف الصاروخي في أربيل

أكدت وزارة الخارجية الأميركية، أنها بصدد إجراء تحقيق حول الاستهداف الصاروخي، في أربيل.

وقالت الخارجية الأميركية، إنها علمت بشأن الاستهداف الصاروخي في أربيل، وأنها بصدد إجراء تحقيق بشأنه”.

وأشارت إلى أنها لم تتأكد تماماً حتى اللحظة، إن كانت هناك خسائر لحقت بالقنصلية أو الجنود الأميركيين هناك.

وسقطت 6 صواريخ قرب مقر للتحالف الدولي في أربيل، مساء الأربعاء (30-9-2020)، منها 3 صواريخ سقطت قرب مقرٍ للحزب الديمقراطي الكوردستاني الإيراني المعارض، و3 أخرى قرب مقر للتحالف الدولي.

وكانت المؤسسات الأمنية في إقليم كوردستان، نشرت صوراً للمركبة التي تم إطلاق الصواريخ منها، بهدف استهداف مطار أربيل الدولي.

وتم ضبط السيارة التي حملت منصة الصواريخ، وقد احترقت السيارة، من نوع بيك آب، والتي انطلقت منها ستة صواريخ، باتجاه شمال غربي أربيل.

وقالت العمليات المشتركة، إن “مجموعة إرهابية” أقدمت على استهداف محافظة أربيل بعدد مِن الصواريخ بواسطة عجلة نوع كيا، محورة تحمل راجمة، وسقطت هذه الصواريخ شمال غربي أربيل، قرب عدد مِن القرى، من بينها صاروخان قرب مخيم حسن شام للنازحين.

وأضافت أنه تأشر انطلاق هذه الصواريخ مِن وادي ترجلة بقضاء الحمدانية في محافظة نينوى، ولَم يؤشر حصول أي خسائر تذكر، وقد احترقت العجلة التي انطلقت منها هذه الصواريخ، كما صدرت توجيهات عليا بتوقيف آمر القوة المسؤولة عّن المنطقة التي انطلقت منها الصواريخ، وجرى فتح تحقيق فوري.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق