ذكرى انتفاضة تشرينسياسة وأمنية

الأورومتوسطي ينشر تقريراً عن احتجاجات العراق في الذكرى الأولى لانطلاقها

كشف المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان في تقرير مفصّل نشره اليوم في الذكرى السنوية الأولى لانطلاق الاحتجاجات في العراق شهادات مفزعة لمحتجين وقعوا ضحايا لانتهاكات الأمن العراقي والميليشيات المسلّحة، معربًا عن قلقه الشديد من مناخ الخوف والاستهداف الذي يسيطر على الساحة السياسية والإعلامية في العراق.
وتناول التقرير، بشكل مفصّل أسباب اندلاع الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات العراقية، والتعامل الأمني العنيف مع تلك الاحتجاجات وما نتج عنه من خسائر في الأرواح، كما وثّق أساليب وأشكال الانتهاكات التي مارستها القوات الأمنية والميليشيات المسلحة ضد المعارضين والنشطاء السياسيين والصحفيين، وقدّم تأطيرًا قانونيًا لتلك الممارسات.
وبيّن أنّ قوات الأمن والميليشيات الحزبية المسلحة سارعت إلى مواجهة المتظاهرين بالعنف المفرط، وشمل ذلك القتل والاعتقال والتعذيب والإخفاء القسري، ما أدّى إلى مقتل أكثر من 730 متظاهرًا وجرح نحو 25 ألفًا آخرين في مختلف المحافظات العراقية، لافتًا إلى أنّ أخطر أشكال القمع التي تعرّض لها النشطاء العراقيون هي عمليات الاغتيال المنظمة، والتي أودت بحياة نحو 70 منهم، في حين لا تبذل الأجهزة المختصة جهودًا كافية لكشف الفاعلين والحد من تلك العمليات.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق