سياسة وأمنية

العفو الدولية تؤكد استمرار القتل والمطاردة بحق الناشطين العراقيين

طالبت منظمة العفو الدولية السلطات العراقية إلى القصاص من قتلة مئات الضحايا، فيما أكدت أن الناشطين العراقيين يتعرضون لغاية الآن إلى المطاردة والقتل.
وقالت العفو الدولية في تدوينة في موقع تويتر إنه “بعد عام على المظاهرات في العراق للمطالبة بتحسين الظروف المعيشية ووضع حد للفساد، لا يزال العشرات من النشطاء الشجعان يتعرضون للمطاردة والقتل”.
وأضافت، “ندعو الحكومة العراقية إلى تكثيف جهودها من أجل تحقيق العدالة لمئات الضحايا الذين قتلوا أثناء ممارسة حقهم في التجمع السلمي”.

واعتبرت العفو الدولية أن وعود السلطات بتحقيق العدالة لم تكن سوى حبر على ورق، حيث يستمر المسلحون باستهداف الناشطين والمتظاهرين، ويفلتون من العقاب، إذ قتلوا وأخفوا العشرات في بغداد والبصرة (جنوب) حتى الآن”.

وطالبت المنظمة، الحكومة العراقية بـ”الكشف عن مصير المختفين قسرا، وتحقيق العدالة للأرواح التي أزهقت في احتجاجات أكتوبر 2019″، بحسب التقرير ذاته.

وتدفق الآلاف إلى ساحات الاعتصام في بغداد ومحافظات وسط وجنوب العراق وذلك لإحياء الذكرى السنوية الأولى لانطلاق تظاهرات تشرين التي طالبت بالإطالحة بالطبقة السياسية واجراء انتخابات عادلة ومبكرة ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق